]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما أجمل التسعينات 90s

بواسطة: أحمد بحاري  |  بتاريخ: 2013-10-11 ، الوقت: 19:08:01
  • تقييم المقالة:

في عام 1989 م تنفست الهواء لأول مره في حياتي بعد شهيق ٍ وزفير تبعتهما صرختي الصغيرة وبكائي كأي طفل وُلد في هذه الكرة الأرضية , كانت حياة الطفولة بائسة نوعاً ما وجميلة في نفس الوقت , لأنني قضيت جل سنواتها في رعي الغنم والإهتمام بمملكتنا الحيوانية المزعجة , وفي سنة 2000 م كنتُ قد بلغت الحادية عشرة من عمري وعندها أصبت بالروماتيزم الذي شلّ حركة قدماي لشهور بسبب سوء تشخيص ذلك الطبيب السوداني السمين وجعلني صديق غرفة التنويم القريبة من غرفة الألعاب الجميلة في الطابق الثاني من مستشفى بيش العام القديم , ومع كل تلك الآلام التي كنت أشعر بها إلا انني كنت أشعر بالسعادة , فالناس من حولي سعداء ولا وجود للمشاكل ولا الجوالات ولا الانترنت , وكانت برامج التلفاز من اجمل البرامج والمسلسلات من أجمل المسلسلات وخاصة البدوية منها والطريفه كوضحى وابن عجلان وجواهر  و طاش  ما طاش والعولمه وفرسان الميدان وسباق المشاهدين والمصارعة الحرة , وكانت أفلام الكرتون جميلة وشيقه والبعض يحمل قصة انسانيه أو خيال علمي رائع مثل : الكابتن ماجد و نوار و راوية والنمر المقنع وليدي وفتاة المراعي وفارس الفتى الشجاع وماوكلي و فولترون و أوسكار ....الخ , ولا انسى القناة الثانية السعودية التي كانت تٌبث باللغة الانجليزية وكانت ذات برامج في غاية الروعة وموسيقاها لا تنسى وكان أبرز برامجها التي نحبها كثيرا برنامج : America's Funniest Home Videos - وأفلام الكرتون الانجليزيه مثل : Bionic Six - bolek i lolek - Chip _n_ Dale Rescue Rangers - Ducktales ...إلخ 

وكانت السيارات في قمة مجدها ومن المعروف أن سيارات التسعينات من أفضل الموديلات التي لازالت تعمل وبكفاءه عالية إلى الآن وبعضها لا يزال أسطورة , ففي عام 1990 صنعت نيسان وحش حلبات السباق والجميلة 300zx التي كان محركها من أفضل 5 محركات في العالم كما صنعت تويوتا في 94 أسطورة تويوتا والرمز الشامخ للسيارات الرياضية وهي السوبرا ذات المحرك 2jz والتي لازالت حلم الكثيرين , وأيضا صنعت شركة مرسيدس طراز w140 القوي وذو المواصفات التي سبقت عصرها , كما صنعت فيراري سيارة F50 وهي أحد أجمل 10 سيارات في العالم والتي توقف صنعها في 97 ....والكثير الكثير من الإنجازات في ذلك العصر الذهبي .... فعندما اتفكر في الماضِ القريب , أرى أن تلك العشر سنوات التسعينيه هي أجمل سنوات عمري والأجمل في العالم أيضا , وحتى في عالم الأغاني والطرب كانت اغاني التسيعينات العربية والانجليزية هي الأجمل دائما , لا أدري هل يكمن جمال تلك الأيام السعيده في البساطة التي كان الجميع يعيشها ؟


أم أنه يكمن في كوننا أطفالاً لا نعرف الهم ولا الدين ولا المستقبل المنتظر ؟
برأيي أن السعادة نحن من يصنعها ونحن من يقتلها بأفعالنا وتفكيرنا ونظرتنا للحياة .
فهي متواجده حولنا ومن تحت أرجلنا ولكن فينا من يراها ويدركها وفينا من يغمض عيناه عنها ويلعب معها لعبة الغمّيضه كي يقضي سنوات من عمره يتخبط بحثا عنها في الظلام .
ومع كل هذا تبقى التسعينات هي الأجمل في نظري إلى الآن والسنوات ال10 الذهبية من القرن العشرين .
لا أدري ماذا يخبئ الزمن لي في طياته , قد يكون الأجمل قادم وقد لا يكون وإذا كان سأكون الكائن الأسعد في الكون .
لا يصل لجملتي الأخيرة إلا شخص صبور يتحمل طول كتاباتي وثرثرة قلمي الثائر  ...
أعتذر على الإطالة ...

أحمد بحاري


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق