]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوعظ وحده لا ينشيء الأجيال

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2013-10-11 ، الوقت: 17:27:06
  • تقييم المقالة:
مع إزدياد و إنتشار فتح البرامج التلفزيونية و الدورات في العشر السنوات الأخيرة التي تتحدث بلغة الوعظ و النصيحة لتغيير الأجيال و صنع الجيل المنشود في بلادنا الإسلامية، إزداد لجوء الشباب الى هذه المنابر للإستماع إلى النصائح و الإرشادات من العلماء و الخبراء و المدربين بهدف الاستفادة و الإفادة و التغيير الى الأفضل و الإرتقاء بأنفسهم و بمجتمعاتهم للخروج من القاع نحو القمة و السير نحو الأهداف الفاضلة.     وهذه البرامج و النصائح لديها تأثير على الشباب ولكن المشكلة أن التأثير يكون محدودا و وقتيا أي أنه يؤثر على الشاب و يغير سلوكه لمدة محددة قد يكون ساعة أو يوما أو شهرا ولكن لن تطول أكثر من ذلك، لأننا نشأنا في مجتمعات على مجموعة كبيرة من العادات و التقاليد السيئة ولا يمكن التخلي عن ذلك أو الإبتعاد عنه بمجرد سماع نصيحة أو دخول دورة في التغيير و الوعظ و الإرشاد.       ونحن لا ننكر دور هذه الدورات و البرامج على تغيير سلوكيات بعض الشباب و تغييرهم للاحسن و جعلهم شعاعا في مجتمعاتهم ولكن العدد قليل جدا وليس بالعدد المطلوب للنهضة و الصحوة بالمجتمعات. و الدليل على أن هذه النوعية من البرامج في ازدياد ولكن مع ذلك لا نرى أثرا لها في المجتمعات الا بشكل فردي .   والخلل في ذلك على ان هذه البرامج تقتصر على الجانب النظري في التنشئة و التكوين و الاصلاح للشباب ولا يسعى الى السير للجانب العملي الذي يتجسد في تنشئه مجموعة من الشباب في كل مدينة من المدن و العمل عليهم لعدة شهور او سنوات حتى يصلوا الى ما نريده و بعدها يدخلون في المجتمع و يحاولون ان يغيروا كل شيء و بهذه الطريقة نقدر على القيام بتغيير جذري وإن كان بطيئا ولكنه أفضل من تغيير سريع ولكن محدود و غير مستمر.   الشباب وصلوا لمرحلة الملل من سماع كل النصائح و المواعظ و أصبحوا يتهربون من هذه الندوات و البرامج ولذلك يجب إختيار أسلوب يتم لفت انتباه الشباب من خلاله و يتحمسون للأفكار التي تطرح عليهم لكي يعملوا في سبيلها بصدق و اخلاص ، و هذا الأمر لن يحصل إلا بتغيير الأسلوب تغييرا جذريا لكي يتوافق مع العصر و طبيعة الشباب .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق