]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أهمية الثقافة الجنسية 1

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-11 ، الوقت: 13:23:32
  • تقييم المقالة:
                      بسم الله                               عبد الحميد رميته, من الجزائر                                                       الثقافة الجنسية                                                                              

كتبتُ هذه الرسالة كمقدمة لـ"موسوعة الثقافة الجنسية : 1000 سؤالا وجوابا" ,كتبتُـها منذ سنوات . وهذه الموسوعة كلها منشورة حاليا في بعض المواقع والمنتديات الإسلامية , والحمد لله رب العالمين .

كتبتُ هذه المقدمة منذ سنوات , ردا على من اعترض على أستاذ مثلي يقدم دروسا دينية منذ 1976 م , وفي نفس الوقت يتحدث عن الجنس ( من وجهة نظر دينية صحية طبية نفسية ) !!!. وأنا الآن أعيد نشر هذه المقدمة تعميما للفائدة .

أسأل الله أن يهدينا لكل خير وأن يبعد عنا كل شر .

قلت وبالله التوفيق :   

 

                            أولا : رد أخوي

 

لماذا الحديث عن الجنس ؟ . ولماذا هذا التركيز عليه من خلال هذه الاستشارات ؟. ولماذا هذا الربط القوي في هذه الرسالة بين الزواج والجنس أو المرأة والجنس أو الرجل والجنس؟.

 

الجواب بسيط : إنني أتحدث عنه وأركز عليه وأربطه ربطا قويا بالإسلام وبالزواج لعدة أسباب منها :

 

1- إن الجنس جزء أساسي من الحياة :

 

عموما ومن الحياة الزوجية خصوصا . لقد صادفت في حياتي كثيرا من الأزواج ومن الزوجات ( منهم أطباء وطبيبات )كاد الأمر السيئ بينهما - أي بين الزوجين- أن يصل إلى الطلاق , وعندما أتيحت لي الفرصة للتدخل بينهما- بطلب منهما أو من أحدهما - من أجل الصلح بينهما بأن أسمع منهما ثم أقدم النصيحة لأحدهما أو لكليهما , وجدتهما مستعدين للحديث عن كل شيء إلا عن سبب الخلاف الأساسي وهو الجنس . وجدتهما يرفضان بشدة تلميحا أو تصريحا الحديث في هذا الموضوع لأن مجتمعنا معقد ويعتبر أن الحديث عن الجنس عيب , وأن حدوث الخلاف بين الزوجين بسببه عيب ثاني , وأن الحديث عن سبب الخلاف هذا عيب ثالث , وأن مجرد الثقافة الجنيسة لأي من الزوجين ولو بينه وبين نفسه عيب رابع. وعندما بدأت الحديث المفصل معهما بعد أن بينت بأنه لا الدين يمنعنا ولا العلم والطب يمنعنا من هذا الحديث وجدت الحرج بدأ يرتفع من أمامهما وبدآ الحديث بتحفظ ثم استرسلا في الحديث المفصل وغير المتحفظ . وعندما سمعت من الطرفين قدمت لهما ملخصا عما يجب أن يعرفاه من الثقافة الجنسية على الأقل التي لها علاقة بموضوع خلافهما. وأخبرت المحسن بأنه أحسن والمسيء بأنه أساء وقدمت لهما النصائح المناسبة ( لأحدهما أو لكليهما ) . والحمد لله رب العالمين على توفيقه , لأن الصلح يتم – غالبا-بين الزوجين , بعد هذه الجلسة مباشرة بيومين أو ثلاثة وترجع الأمور بين الزوجين إلى مجراها الطبيعي , بل ترجع غالبا إلى أحسن مما كانت بكثير ويقول أحدهما أو كلاهما : " ما تزوجت إلا اليوم ". وفي بعض الأحيان يخرج الزوجان من جلسة الصلح مباشرة وهما متراضيان ومتفقان ومتحابان وكأن يومهما هو يوم الوليمة والعرس والزفاف والدخول . وفي بعض الأحيان يكون الزوجان قد اتصلا قبل ذلك بطبيب جلس معهما مرات ومرات ولم يُفدهما , وبقيت دار لقمان على حالها : إما لأنهما لم يُصارحاه بما هو كائن بينهما , وإما أنهما صارحاه لكنه لم يعرف ما يقوله لهما أو كيف يكلمهما . والأمثلة المماثلة كثيرة فقط من وحي تجربتي البسيطة لا تجارب آخرين . ولا يوجد طبيب أو نصف طبيب مسلم أو حتى غير مسلم في الدنيا كلها يقول بأن الحديث عن الجنس بضوابط شرعية يتنافى مع القواعد العلمية أو الطبية .

 

2- القرآن والسنة تحدثا عن الجنس :

 

ينبغي أن نكون على ذكر من أن الله سبحانه وتعالى ، قد أنزل في كتابه الكريم من أمور الجنس شيئا كثيرًا ، وفيه شواهد تطبيقية على أن ذكر الأمور الجنسية في مناسبتها لا يتعارض مع الحياء بوجه من الوجوه . كما ينبغي أن نكون على ذكر أيضا من أنه ورد في السنة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها ". رواه الشيخان . ولم يمنع هذا الحياء الجم - بل البالغ أقصى درجات الكمال - رسول الله من أن يعلم الناس أمور الجنس ويستمع إلى أسئلتهم وشكاواهم المتعلقة بالجنس في سماحة ويسر ، حتى وإن كانت بعض تلك الأسئلة والشكاوي صارخة التعبير . ونؤكد على أنه ينبغي أن تكون لنا القدوة الحسنة في القرآن والسنة , فنتعلم منهما النهج السوي في الحديث عن أمور الجنس نهجًا يتسم بسمو في التعبير , مما يتوافق مع الحياء السوي كاستعمال الكناية والمجاز حيث يغنيان عن الحقيقة ، والإشارة حيث تغني عن العبارة ، والتلميح حيث يغني عن التصريح ، والإجمال حيث يغني عن التفصيل . هذا مع وجوب التنبيه إلى أن الحياء السوي لا يتعارض أبدا مع نوع من التصريح حينا أو مع شيء من التفصيل حينا آخر حتى يكون البيانُ أكملَ بيان .
وهناك شواهد كثيرة تبين كيف عالج القرآن الكريم في أدب كثيرًا من القضايا التي لها علاقة بالأعضاء التناسلية أو بالمتعة الجنسية ، فقدم بذلك للمؤمنين والمؤمنات ثقافة جنسية رصينة ، وشواهد أخرى تبين كيف تأسَّى رسولنا بالقرآن العظيم وكذلك صحابته الكرام بعده ، فعالجوا جميع تلك القضايا بوضوح وبحياء تام في نفس الوقت . فبدافع من الحياء كانوا يقفون من الحديث عند قدر الحاجة لا يتجاوزونها ، وكانوا يتحرون الجد ويجتنبون الهزل وكانوا يقصدون المصلحة لا المفسدة ، رائدهم دائما العفاف والطهر لا المجون ولا الفجور . إن أعضاء البدن كله تشمله الطهارة والكرامة سواء كانت ضمن الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي أو الجهاز التناسلي ، وكذلك أعمال الإنسان كلها تشمل الطهارة والكرامة إذا تمت وفق شرع الله ، سواء أكانت أعمال التجارة أو القتال أو المباشرة الجنسية ، لذا كان من الطبيعي أن تذكر أعضاء التناسل ، وأعمال المباشرة الجنسية ، وما يؤدي إليها وما ينتج عنها عندما تأتي المناسبة ،كما تذكر أعضاء الأكل والشرب أو أعمال القتال عندما يأتي مناسبتها . وكما أنه لا حرج في ذكر اليدين والفم أو في ذكر الدم والدمع ، فلا حرج كذلك في ذكر السوأتين والفرج أو في ذكر النطفة والمني . وكما أنه لا حرج في ذكر الجوع والظمأ ، أو في ذكر أكل الطعام وشرب الماء ، فكذلك لا حرج في ذكر المحيض والطهر وفي ذكر الرغبة في النساء والتلهف على الاستمتاع بهن , ما دامت المناسبة مشروعة ، والأسلوب راقيًا ، والهدف هو مصلحة المؤمنين والمؤمنات في دينهم ودنياهم . هذا هو الدين , ولا دين عندنا غير هذا الدين !!! . ومنه فإنناعندما نستحي أن نتحدث عن الجنس كأننا نعتبر أنفسنا كما يقال : " ملكيين أكثر من الملِك ". لماذا نستحي من شيء فعله الله ورسوله ؟‍‍!.

 

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق