]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لست أنت (عن الغضب و أمور أخرى)

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-10-11 ، الوقت: 10:33:49
  • تقييم المقالة:

هناك أوقات لا تكون فيها شخصاً حقيقياً...كيف هذا؟؟...أقصد أنك تتصرف بشكل غير عقلاني , و لكن متى يحدث هذا؟ الجواب: يحدث هذا غالباً في أوقات الغضب و خاصة الغضب الشديد الذي يصعب السيطرة عليه أو التحكم فيه أو التخفيف من حدته...في لحظات الغضب التي تغيب فيها شمس العقل تشعر بأنك لا تريد أن تستمع للمنطق و إذا حاول أحد أن يهدئ من انفعالك سيزداد الأمر سوءاً و هناك مواقف يرتفع فيها منسوب الانفعال أكثر من غيرها لدرجة تشعر فيها بأنك أصبحت إبليس...أجل هذه ليست مبالغة و في هذه المواقف قد تتخذ قرارات حمقاء أو قد تخطر على بالك أفكار متخمة بالعنف و العدوانية و تستحوذ عليك فكرة الانتقام و التدمير إذا تشاجرت مع شخص ما و يذهب الوعي و كأنك لم تكن يوماً مخلوقاً ذا عقل....الغضب و السخط يقتلان الإنسان الغاضب قبل أن يؤذيا أي شخص آخر , هناك من لا يعترف أنه يصبح شخص آخر عندما يغضب و يبرر غضبه و يدافع عنه بكل ما أوتي من قوة و إذا أدى غضبه إلى نتائج لا تحمد عقباها سيلوم الآخرين لأنهم استفزوه و بهذا لا يبقى أي لوم عليه و لا يحمل أي مسؤولية و لو بنسبة واحد بالمئة , توجد حقيقة لا يمكن التغاضي عنها و هي أن كل إنسان مسؤول عن غضبه و انفعالاته...لا أقول أن على الإنسان أن يكون مثالي مئة بالمئة و لكن يمكن تقليل عدد نوبات الغضب و يمكن أن يمنع الإنسان نفسه من الاسترسال في الغضب عبر الابتعاد عن الأشياء التي أثارت غضبه و مقاومة إغراء مواصلة النقاش...................................................


من تأليفي.......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق