]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصحيفة الورقية أم الصحيفة الالكترونية

بواسطة: محمد حلواني  |  بتاريخ: 2013-10-10 ، الوقت: 10:47:29
  • تقييم المقالة:

بمجرد أن تجلس على مقعد مكتبك في الصباح الباكر تبدأ الصحيفة تتنافس مع جهاز الكمبيوتر لتعرض عليك فستانها الورقي قبل أن تتورط في بحر الانترنت يظن البعض أن الصحف الورقية هي ميناء سلام للناشر والمعلن عن شيءٍ ، ربما لضمانتنا الصحفية أن جميع ما ينشر في الصحف اليومية سيذهب تلقائياً إلى مكنسة كبيرة لن تتعطل يوماً ما اسمها ( الأرشيف ) وكأنه ليس من سبيل لهذه الأرشفة الالكترونية ، قبل فترة بسيطة كنت أبحث عن أحد المواضيع التاريخية وقد طرقت أبواب المكتبات ولم أجد ما كنت أريده بالتحديد فقلت لنفسي لنجرب أرشيف الانترنت ونسأل العم قوقل ، فوجدت الكثير مثلي ممن يستعرضون مواقع بعينها ويطرحون أسماء مكتبات ما كنت لأعلم باسمها ، وأمام هذا التحدي الكبير وجدت أيضا بعض الصحف طورت من نفسها وصنعت لها توأما ً وكأنها بهذه الطريقة تهضم حقها بنفسها فلا أحد سيشتري صحيفة أو يشترك بصحيفة ليشاهد الاعلانات اليومية من الشركات التجارية والمنتجات الجديدة الا من رحم الله ، بل سيذهب مباشرةً لموقعها على الانترنت ليتصفح أهم الأخبار هذا إذا لم يكن قرأها في تويتر والفيس بوك مسبقاً ، ولكن في الحقيقة أنني لم أجد ضالتي في الانترنت رغم أنني وجدت أرشيفاً عظيماً لصحيفة الجزيرة جعلني أشعر وأنا اتصفحه أنني من مواليد عام 1350 للهجرة وأنا أبحر من خبرٍ الى خبر ومن عددٍ إلى عدد وهو مادفعني أن أطرق أبواب مكتبات وصحف أخرى لأجد الخبر الذي أريده وهو يرقد بسلام تحت اطنانٍ من الصحف القديمة ويبدو أنه كبر في السن وشحب لون وجهه وأصبح مصفر الملامح تظن للوهلة الأولى أنك لن تستطيع قرائته ولكنك تتفاجئ بأنه يولد من جديد بسبب أحد أبناء الجن الذي ينسخ لك كل شيء في ثانيه ويعيده كأنه خرج للتو من مستشفى النساء والولادة، ويبدو لي أنه لاغنى منهما الاثنين " الصحف الالكترونية " و " الورقية " فالصحيفة الالكترونية إن لم تكن مستنسخه من الورقية فهي توأمها البسيط الذي لن تضطر لاستخدامه كحامل لحبة التميس وأنت ذاهب الى عملك كل صباح. 


نشر اليوم في صحيفة أرجاء الالكترونية

http://www.arjja.com/articles-action-show-id-809.htm


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق