]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مُت قاعدً

بواسطة: محمد حلواني  |  بتاريخ: 2013-10-10 ، الوقت: 00:33:22
  • تقييم المقالة:

في غالبية الدول العظمى يقوم المتقاعدين بإنشاء مؤسسات أو روابط فيما بينهم البين لكي لا تذهب تلك الخبرات سدىً ، بينما في مملكتنا الحبيبة من النادر جداً أن تشاهد أي رابطة ما بين متقاعد وآخر ولعل السبب في ذلك هو أن المتقاعدين السعوديين يشعرون بانتهاء أدوارهم بعد التقاعد وأنهم لم يعودو مرغوبين وأن المجتمع وضعهم على الهامش ابتداءً من المعلم وانتهاءً بغيره من الموظفين الحكوميين الا أن في الفترة الأخيرة أصبحت شركات الأمن تبحث عن رجال الأمن المتقاعدين وشركات المقاولات تبحث عن المهندسين الحكوميين المتقاعدين وغيرها من الشركات الأخرى التي تبحث عن هذه الخبرة لتوظفها في مكانها الصحيح إما تحت عناوين وظيفية جذابه او بالعمل مستشارين لدى هذه الشركات وحين تصنف الكثير من الوظائف تجد أن الطبيب تقاعد واصبح لديه عيادة خاصه به أو شريكاً لأحد التجار في مستشفى خاص وكذلك الصيدلي والمهندس وموظفين النفط، البنوك، والاتصالات أما البعض الاخر مثل المعلمين وبقية الطاقم الاداري في وزارة التربية والتعليم وبقية الوزارات تجدهم قد بدأو في عمل مشاريع صغيرة لزيادة الدخل، وقد تحدث بعض التجار قبل فترة قريبة جداً عن اقتراح السماح للموظفين الحكوميين بالعمل في التجارة وذلك سوف يكون مريحاً للكثير الذين قد يلجأون الى كتابة مشاريعهم بأسماء رجال أو نساء آخرين ناهيك عن تعقيد الدوائر الحكومية لهم بسبب الجمع بين مهنتين وهي وظيفة متقاعد وتاجر، وبعضهم قد يصبح ضحية القوانين أو ضحية الشريك التجاري وكان هناك قرار بالسماح للموظف الحكومي بالعمل التجاري قبل هذا الاقتراح و لا اعلم مصير هذا القرار ، إن غالبية المتقاعدين يقعون بين نارين وهي نار تعويض الأسرة عما فاتها  بما بذله رب الأسرة من وقته الكبير في أداء عمله وبين نار البحث عن وظيفة أخرى فتجدهم قد تحولو الى وظائف على البند أو حتى وظائف معقبين أو دعوجية محاكم ، ويبدو أنه لم يمت أحدٌ منهم قاعدً إلا من أراد هذه الموتة لنفسه، فمن أين أتت هذه العبارة المحبطة لكل طموح ولماذا يعتقد بعض المتقاعدين أنه أدى رسالته في الحياة بوصوله سن الستين رغم أن الدولة تتيح وظائف على البند الى عمر السبعين عام، والتقنية الحديثة وفرت صفحات كثيرة على الانترنت وصفحات الفيس بوك وتويتر مثل الجمعية الوطنية للمتقاعدين وهو مجهود عظيم وفكرة مثمرة إن استغلت بالطريقة الصحيحه ففي الدول الأخرى تجد في كل مدينة لها رابطة للمتقاعدين مستقلة وليس موقع واحد فقد لدولة بها أكثر من ثمانية عشر مليون نسمه لايوجد بها سوى موقع الكتروني واحد، ومن الأفضل أن يكون للمؤسسة العامة للتقاعد دور بارز في دعم هذه المواقع ابتداءً من معاملة المتقاعد بتعبئة بيان بخبراته الوظيفيه وكيفية الاستفادة منها وعرضها في مثل هذه المواقع، ولا بد أن يستغل أصحاب التقاعد المبكر مثل هذه الجمعيات قبل أن يتشبع بسياسة و بيئة عمل واحده فقط، كما أنه يجب أن لا تكون ساعات عمل المتقاعدين في وظائف جديدة مساوية لساعات عمل الموظف الشاب الجديد، ويجب أن لاتستغل هذه الخبرات بطريقة تطوعية فبعض المتقاعدين يتطوع بالعمل مع رابطة أو مؤسسة أو شركة أو جمعية او منتدى أو الخ من الوظائف التي يواسي فيها المتقاعد وحدته ويحاول جاهداً أن لا يهمشه المجتمع عن طريق التطوع بها ان التطوع قد يفلح مع المركز الاجتماعي أكثر وهو نظام يطبق مع خريجي السجون في خدمة المجتمع خارج المملكة العربية السعودية ونادراً مايطبقه القضاة لدينا، إن التطوع صفة كريمة في الانسان لكن في الجانب الاخر يوجد شركات حلول وشركات استشاريه تأخذ الاف مؤلفة مقابل سويعات في استتشارة ما أو تقديم حل ما لرجل أعمال او مستثمر جديد أو حتى مؤسسة حكومية، أليس من الأجدر توظيف المتقاعدين بمثل هذه الوظائف ؟


الجمعية الوطنية للمتقاعدين - موقع انترنت

http://www.nra.org.sa

السماح للموظف الحكومي بالتجارة - صحيفة الاقتصادية

http://www.aleqt.com/2013/07/30/article_774306.html

السماح للموظف الحكومي بمزاولة التجارة -  صحيفة عكاظ

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20121017/Con20121017540877.htm

اقتصاديون يطالبون بالسماح للموظف الحكومي بمزاولة التجارة - صحيفة الرياض

http://www.alriyadh.com/2013/10/01/article871969.html

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق