]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تباً للنقيب إن خان المحامين

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-10-09 ، الوقت: 23:02:48
  • تقييم المقالة:

دافعنا عن النقيب وقت أن هاجمه جموع المحامون لإشتراكه فى عمومية القضاة يوم انتفاضتهم على اعلان مرسى الدستورى وقد رأيناها على غير مارآها الجميع مشاركة للقضاء كمنصَّة تمثل القضاء الجالس فى ضمير القضاء الواقف ..

كان دفاعنا ليس إنكاراً لماناله منه البعض بكونه إنبطاحاً منه لصالح أصحاب الوشاح الأخضر على حساب أبناء مهنته ونقابته  بل وتخلياً عن كرامتهم والتى حاول المستشار الزند النيل منها بإعلانه الإستفزازى قبالة  أزمة محامى طنطا المعروفة .. ساعتها رأينا فى الرجل كاريزما وقيمة وبُعد نظر .. رأينا فيه من هاجم مرسى يوم احتفال النقابة بمئويتها وبإعلاء قيمة ناصر والتى نال منها مرسى من قبل ..

بررنا موقفه من المشاركة فى الدستور على قناعة بأنه لايريد المشاركة فى دستور مكتوب عليه الموت .. اليوم صار نقيب المحامين الرقم الصعب فى لجنة تعديل الدستور .. كما وقد بات مقرر لجنة الحوار المجتمعى  بما له من عظيم أثر وتأثير  وقدرة على حصاد نتائج خاصة لو كانت النتائج المرجوة للمحامين اليوم ليست فئوية كما وغيرها من الجهات والهيئات  والتى رغم هذا يُفسِح لها على حساب المحامين مساحات استماع بل ومراقبة لكافة اللجان ..

الغريب أن المحامين ومن شواهد اهمال السيد النقيب لهم باتوا موقنين  بأنه لايأبه بطلباتهم التاريخية محل نضالهم وعلى مدى عقودٍ عديدة .. رغم أنه لم يكن لينال مانال من موقعه بإسمه الشخصى أو حتى المهنى إنما نال ماناله بإسم قرابة نصف مليون محامى  لم يتوافر مثل هذا العدد ولا عُشره فى نقابةٍ أخرى .. ولكن ظن الرجل أنه قد دلف لمكانه بإسمه الشخصى والمهنى فإلتفت عن أهل نقابته الى بناء اسمه سياسياً وعلاقته بأصحاب الوشاح الأخضر وكل من ينتمى للهيئات القضائية ولو على حساب أبناء مهنته الموكل هو عنهم وبلسانهم يتكلَّم .. إنطلق الرجل نحو عالمه المرتقب واللذى يبنيه اليوم على حساب المحامين ويعتبرهُ مجد شخصى فلايعبأ بأبناء نقابته ..

جعل الرجل للمحامين جلسة حوار مجتمعى كما وغيرهم لكن للأسف كانت الجلسة أقرب الى مناورات من سيادته لأعضاء مجلس النقابة كما ومن الأخيرين لسيادته ومنهم جميعاً كشو اعلامى لأعضاء الجمعية العمومية وقد شعر الجميع بخُزلان النقيب لهم  خاصة وقد كان بمُكنته الإستماع لرؤاهم بمجلس النقابة بينما فيُعطى بعض الوقت لمحاميى الادارات القانونية لكنه لم يفعل .. وقد أبدى إمتعاضه من مطالبات محاميى الإدارات القانونية واللذين يتساوون مع أعضاء هيئة قضايا الدولة فى المركز القانونى كما وفى طبيعة العمل والمسؤوليَّات كمحامين للدولة معنيين بحماية المال العام فى شركات قطاع الأعمال والهيئات والمؤسسات الإعتبارية العامة والتى يمثل المال العام فيها ومن دون ثمة حماية ترليون جنيه تقريباً .. وللاسف يُمنح الإستقلال لأعضاء هيئة قضايا الدولة وتعدادهم ألفين عضوا مع العديد من الإمتيازات المالية والأدبية بينما الآخرون فلايطالبون لأنفسهم بثمة طلباتٍ فئوية رغم عظيم الظلم اللذى ينالونه بين قانونين يغتالان حقوقهم ولايمنحاهم أية ميزة كغيرهم حتى من الموظفين  برغم تساوى مراكزهم القانونية مع اعضاء هيئة قضايا الدولة  كمحامين ممثلين للدولة والمال العام .. لكنهم فقط يريدون الإستقلال عن رؤساء مجالس الأدارات بشركاتهم العامة وهيئاتهم ومؤسساتهم العامة ومن دون مطالب فئوية لكى يتمكنون من أداء واجبهم كما وغيرهم ومن دون ثمة تدخل فى شئونهم من هؤلاء الرؤساء اللذين لاعلم لهم بالقانون  بل وينتج عن تدخلهم فى أعمالهم وفى سير الدعاوى والتى تبلغ قيمتها مئات الملايين بالصلح أحياناً والإنهاء للخصومة أحياناً كذلك .. تلك مصيبة أضاعت المال العام هى والعديد من مخالفات مالية بالملايين ومنها سرقات أراضى الدولة ومئات الآلاف من قضايا فساد لم يتم الإعلان عنها أو حتى الإبلاغ بها  والسبب تبعية هؤلاء المحامين لرؤساء مجالس الإدارة من هؤلاء ..

والسؤال لسيادة النقيب .. أفى مطالبة هؤلاء بتسوية أوضاعهم وبكافة الاستقلال لأعمالهم مع أعضاء هيئة قضايا الدولة ثمة طلبات فئوية حتى لاتحفل بإهتمامه كما نرى الآن .. وهل ضياع مئات المليارات على الدولة والفساد المستشرى لايهمه كذلك السيطرة عليه بمساعدة القائمين على حمايته من منبعه عند عقد لجان البت فى العطاءات بالإستقلال عن رؤساء مجالس الإدارة واللذين يمارسون  تطويعهم بالعصا والجزرة ..

السبب فى نظرى أن سيادة النقيب يتخذ من هؤلاء المحامين دروعاً بشرية تحميه وقت معاركه الانتخابية بالنقابة وليس لهم أدنى قيمة لديه أكثر من ذلك .. إن كان هذا فلايهم .. ولكن ان كان هذا سيضر المصلحة العامة للوطن وحماية المال العام والبالغ ترليون جنيه تقريباً فهذا من العيب السكوت عليه .. فلقد قمنا بثورتين اعتقدنا فى مواقف السيد النقيب  معارضته  للجنة الدستورية السابقة من باب تلك المخاطر وانشغاله بأهميتها بينما فيرى عدم احترام الاخوان بالتأسيسية لها .. لكن أن يصل بمرجعيته النقابية لتلك المكانة بلجنة تعديل الدستور بينما فلم يُثبِت اهتمامه بما أبدى عنه قناعته من قبل ومن خلال خطابات منه كنقيب للمحامين للأستاذ عبد الرحمن طايع ليتوجه بها البعض للجنة الدستور الإخوانية .. بينما وقد صار بيده الأمر اليوم لكنه لم يحفل بما أبدى قناعته به من قبل .. فقد خاننا سيادة النقيب .. كما وخان تطلُّعاتنا كقطاعٍ عريض بالمجتمع لو عمل بالسياسة مثله لشكَّل الحكومة منفرداً .. لكن سيادة النقيب بات لايأبه بظهيره البشرى من مئات الآلاف والتى تزخر شرفاً بها نقابته ..

لقد ذهب المحامون هشام العطار وندى القاضى وطارق مجاهد وبمجهوداتهم الخاصة للتأسيسية بعيداً عن سيادة النقيب واللذى كان أولى به أن يكون ظهيرهم فى ذلك . الا أنهم لم يتمكنوا من مقابلته .. للأسف ذهبوا لمكتبه الخاص فلم  يهتم بالذهاب اليهم لمقابلتهم .. هكذا بات النقيب لا يحترم المحامين .. هكذا بات النقيب ليس معنيَّاً بقضاياهم المصيرية .. هكذا النقيب راح يداعب هيئة قضايا الدولة على حساب طموحات قطاع من نقابته وهم أعضاء الادارات القانونية .. هكذا النقيب بات لايحفل بالمال العام فى دستوره اللذى يعمل مقرراً للجنة الحوار المجتمعى قاصداً حمايته بالإفتراض الجدلى وجود الرغبة الوطنية تلك .. هكذا النقيب قد نسى النقابة وباتت الهيئات القضائية الأخرى هى نصب عينيه ,, أمن بعد كل هذا لايجب إعلان التوبة من مقالنا السابق واللذى نشرناهُ من قبل فى هذا المنبر السامق  وكان عنوانه ( تبَّاً لمن خانوا النقيب ).. لذا فقد أعلنَّا الآن توبتنا مما ذكرناه به وبموجب هذا المقال  وعنوانه (تباً للنقيب إن خان المحامين ) بينما فلانتمنى أن نلجأ يوماً لنستبدل  من العنوان (إن) الشرطيَّة  بكلمة (وقد ) فى عنوانٍ لهُ مماثل ومن بعد الانتهاء من مسودة الدستور المصرى ومن دون جدال !!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق