]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صَرْخَةُ غادة عبد الرازق .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-10-08 ، الوقت: 14:57:31
  • تقييم المقالة:

أقترحُ على الفنانة (الفاضلة) غادة عبد الرازق ، أن تُرْسِلَ صيحةَ (وامعتصماه) ، في جميع القنوات الفضائية ، كي يسمعها ملوكُ العرب ، وأمراءُ الخليج ، ورؤساء الجمهوريات الإسلامية ، فيرسلوا بدَوْرهم جنودهم البواسل ، وفُرسانهم الصناديد ، كيْ يذودوا عنها ، وينقذوا شرفها الرفيع من الأذى ، ويريقوا على جوانبه الدَّمَ ، ويقطعوا رأس المخرج الظالم محمد سامي ، الذي اعتدى عليها بالسبِّ والقذف ، ووجَّهَ لها وابلاً من الألفاظ السيئة .. ولم يكتفِ بذلك ، بل تجاوز المدى ، وأمسك بها إمساكاً عنيفاً ، مما أَدَّى إلى كشْفِ جزءٍ حسَّاسٍ من جسدها الطَّاهِرِ ... !!

وللتوضيح أكثر ؛ فقد تسبَّبَ في قطْعِ الحمَّالةِ ، فاندلقت فاكهتُها المحرَّمَةُ ، وكادَت أنْ تلْتَهِمُها عيونُ العاملين معها ، والمارَّةُ في الشارع ، وهي كانت ـ واكبداه ـ مُسْتنْفَرَةً مثل غزالةٍ فرَّتْ من قسْورةٍ .

وغادة عبد الرازق تمْلِكُ الشهودَ ، وهم مستعدون لتأكيد صحَّة اتهاماتها للمخرج الظالم ، الذي نفى كلَّ ما نسبتْ إليه .

أهكذا يا مخرج ، تعتدي على فنانتنا الفاضلة ، الورعة ، التقية ، المُحَجَّبَةِ ، وتفْضَحُ عوْرَتها أمام الأنظار ، وتكشفُ عن جزء حساس من جسدها ، وهي التي لا تنكشفُ إلاَّ لأزواجها الخمسة ، بعد أن تؤدي فريضة الحج ، ولا ترْضى أن يمْسِكَ بها إلاَّ من ترضى أن تُمْسِكَ هي به ، مثل (الريس عمر حرب) ، ولا تُفَضِّلُ أنْ تُشاهدَ عاريَةً إلاَّ في (الأجندة الحمراء) و(ركلام) وفي (45 يوم) وفي (90 دقيقة) ، وذلك (حين ميسرة) ، فهي (امرأة تحت المراقبة) ... ؟

لا يا مخرج إنَّ المسألة عند غادة (مسألة مبدأ) ، والأزمة (أزمة شرف) ، و(البلد دي فيها حكومة) ، ولا بُدَّ أن تدفع ثمنَ جريمتك ، التي قُمْتَ بها (مع سبق الإصرار) ، والحكاية (حكاية حياة) أو موْتٍ ، وهي ستلقِّنُكَ درْساً (عن العشق والهوى) ، وستكون عودتُها (عودة النذلة) ، وستندمُ لأنك هتكْتَ عِرْضَ فنانةٍ يعْرِفُ الصغارُ والكبارُ تفاصيل حياتها .. وجسدها ... ولا يخْفى عنهم إلاَّ تفْصيلٌ واحدٌ ، تحتفظُ به لخاصَّةِ الخاصَّةِ من (أولاد الليل) ، إلى درجة أنَّ نساءَ العرب يَغَرْنَ منها ، ويَحْسُدْنها على فِتْتنِها وغوايتها .. فهل نسيتَ أنها ملكةُ الإغراء في الوطن العربي ؟!

فسارعْ يا مخرج ، وكلِّمْها شُكراً ، عسى أنْ ينقلِبَ الخلافُ بينكما (زي الهوا) ... وإلاَّ فإنَّ صرْختَها (وامعتصماه) ستَحْشُدُ نحْوَكَ جنوداً ، لا قُدْرَةَ لك عليهم ، أولهم عند قدميها وآخرهم عند نَهْدَيْها !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد المليجى | 2013-10-08
       هكذا حال العرب  تثتيرهم الحمية اذا استغاثت بهم راقصة لولبية ........... وتموت حيما تقرع الاذان بمعتصماه الفلسطينية او السورية او الصومالية او الغراقية او ....................... المسلمة العفيفة شرقية كانت او غربة لانها ليست راقصة لولبية
    عفوا رجالات الغرب .......................................................احفظوا  لانفسكم وفرا من هذه الحنية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق