]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حول بعض عقائد الجماعة الأحمدية الجزء 1

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-08 ، الوقت: 14:12:37
  • تقييم المقالة:

من منتدى سبيل السلام :

قراءة نقدية حول حقيقة المسيح الدجال عند الجماعة الأحمدية :

 بقلم / محمود القاعود :

 

يدعون أن الميرزا هو رسول من عند الله:

 

الجماعة الأحمدية المشهورة بـ ( القاديانية ) حيرت الكثير من الناس ، فهم يدعون أنهم مسلمون مثل باقي المسلمين ، إلا أنهم يؤمنون بأن (( الميرزا غلام أحمد القاديانى ) هو رسول من عند الله !!!

وهذا الميرزا الذي يؤمن به الأحمديون اشتهر بسلاطة اللسان وبذاءة القول .

إنه إنسان سليط ، لذا فإنه استحق أن نطلق عليه ( الغلام السليط ) .

والمعلوم للجميع أنه لا نبي أو رسول بعد المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ومن يقول بذلك يكون قد خرج عن النص وابتدع في الأصل .

يدعى الأحمديون بأن هناك آيات قرآنية تؤيد ادعاء ( الغلام ) منها :

·       (وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ... )الصف 7

 

والواقع أن الإنسان يكاد يُجن من استشهاد الأحمدية بهذه الآية الكريمة , والتي تدل على تخبطهم الشديد ، فالآية واضحة وتقول على لسان عيسى عليه السلام ، أنه يبشر برسول يأتي من (( بعده )) وليس من (( بعد بعدى )) .

والسؤال هنا : من الذي أتى بعد عيسى بن مريم عليه السلام ؟! أهو المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم أم المتنبئ الكذاب ميرزا غلام ؟؟؟؟

 

وآية أخرى يستشهد بها أتباع الغلام  ((إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ))

 

( فصلت :30 ).

 

هذه الآية في نظرهم دليل على نزول الوحي على الغلام !!!!، ولو أنهم تعقـلوا لكان خيراً لهم ؛ فالآية تتحدث عن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ، وأن الملائكة تتنزل عليهم لتبشرهم بالجنة التي (( كانوا يوعدون بها )) وقوله تعالى (( كنتم توعدون )) دليل قاطع على أن نزول الملائكة لا علاقة له بالدنيا من قريب أو بعيد ، وإنما هو نزول في الآخرة لطمأنة هؤلاء الذين استقاموا ، وإذا افترضنا معهم أنهم ينزلون بوحي , فأين هذا في الآية الكريمة ؟؟!!

إن الملائكة يقولون : (( ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون )) ولم يرد أنهم يقولون ابشر يا ميرزا هذا وحى من السماء !!!!!.

 

 

 

ويستشهدون أيضاً بالآية الكريمة (( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) ( الشورى 51 )

 

ويقولون لماذا لم يقل الله (( وما كان لنبي أن يكلمه الله )) ؟؟!!! أما قوله بشر فهذا دليل على نزول الوحي على أي إنسان والميرزا هو واحد من الأنبياء  !!!!!!

وتناسى هؤلاء الأحمديون المضلون أن بشراً لا تعنى أنها (( وكالة بدون بواب )) بحيث إن أي إنسان يدعى أنه يوحى إليه ، ولكنه سبحانه أتى بالصفة التي تجمع هؤلاء الأنبياء والرسل وهى البشرية وقال أنه لا يكلم أحداً منهم إلا وحياً أو .... إلخ الآية الكريمة .

معظم الأحمديين يقولون أنهم لا يعتبرون الميرزا نبيا ، لكنه نبي تابع وليس مشرع , فما معنى تابع ؟؟؟ . وإذا لم يكن نبياً فلماذا يطلقون عليه هذه الصفة الخطيرة , وهى النبوة ؟؟؟

ولنتأمل قول كبار الأحمدية عن الميرزا غلام :

يقول (( هاني طاهر )) : (( ولا ريب لدينا أنه قد حاز – يقصد الغلام – مرتبة النبوة التابعة التي لا تشريع فيها )) !!!

والأحمدية تكفر جميع الفرق الإسلامية بما فيها أهل السنة والجماعة , ولنتأمل قول أحدهم . يقول (( تميم أبو دقة )) :

(( نعم نحن الفرقة الناجية الوحيدة , وباقي الجماعات الإسلامية على ضلال )) !!!

ويقول أيضاً : (( يكفى التذكر أننا الفرقة الوحيدة التي نشأت بدعوى وحى وبعثة إلهية منصوص عليها وينتظرها المسلمون ، بينما غيرنا من الفرق تشكلت على أساس الاجتهادات أو بسبب ظروف تاريخية مختلفة )) !!!!.

ويقول أيضاً عن الغلام : (( إن تكذيبه هو تكذيب لنبي مبعوث مرسل من عند الله وهو من نواقص الإيمان حتماً )) .

وبعد هذا الكلام الذي جاء بأقلام أتباع الأحمدية ، لا عذر لأي أحمدي في التنكر أو التلبيس على عامة المسلمين ممن لم يعرفوا حقيقة الأحمدية وادعائها أن ميرزا نبي مرسل من عند الله وأن الكافر بهذا الغلام مصيره جهنم .

وللأحمدية تفسيرات عجيبة وغريبة ومضحكة للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة .

ومن هذه التفسيرات المضحكة تفسيرهم لحقيقة ( المسيح الدجال ):

وقد اعتمد أتباع الأحمدية على الفكاهة في تفسير بعض الأحاديث المروية عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بخصوص المسيح الدجال ، كما أنهم قاموا بتفسير آيات القرآن الكريم تفسيراً لا يتماشى مع العقل أو المنطق .

يقولون :

 (( ومن علاماتها – يقصدون الساعة – إنشاء حدائق للحيوانات في بلاد شتى من أنحاء العالم , مصداقا لقوله تعالى في سورة التكوير: ( وإذا الوحوش حشرت ) أي جمعت في حدائق خاصة بها !!!.

 

وقوله تعالى أيضاً : ( وإذا الصحف نشرت ) إشارة إلى انتشار الصحف والمجلات بكثرة في أنحاء العالم كما نشاهده اليوم !!!.

 

وقوله تعالى أيضا : ( وإذا الموءودَة سُئِلَت بأيِّ ذَنْبٍ قُتِلَت ) وهنا إشارة إلى الصيحات والنداءات التي سوف يُطلقها أصحاب الفكر وأصحاب الأقلام من أجل تحرير المرأة المكبلة والمقيدة بقيود الماضي المليء بالجهل والتخلف , لذلك قال الله تعالى : ( وإذا الموءودة سئلت ) لأن قتلها معنوي وليس حقيقياً , ولو كان قتلها حقيقياً لكان الله سأل قاتلها لماذا قتلها ، لأن الأصل في سؤال القاتل وليس سؤال المقتول إذ ا كان القتل حقيقياً مادياً )) !!!.

 

أرأيتم تفسيرات أتباع الغلام السليط ؟؟؟ أليست مضحكة ومبكية في آن واحد ؟؟؟

مضحكة بسبب تهافتها وسخفها ، ومبكية بسبب حال هؤلاء المخدوعين بالكذاب مدعى النبوة الغلام الهالك .

سورة التكوير تتحدث عن يوم القيامة ، وما يصاحب هذا اليوم من انقلاب كوني هائل ، لا علاقة له بحدائق الحيوان أو الصحف والمجلات أو تحرير المرأة !!!.

والأحمدية يريدون بتفسيرهم هذا , يريدون القول بأن علامات الساعة تحققت , لذا فإن الميرزا غلام هو (( المسيح الموعود والمهدي المنتظر )) الذي ظهوره من العلامات الكبرى للساعة !!!.

لكن حقائق القرآن الكريم تصفعهم لتفضحهم وتفضح زيف قولهم وإفك فكرهم وضلال عقولهم

فكل ما تحدثت عنه سورة التكوير بخصوص يوم القيامة لم يحدث شيء منه حتى الآن ، وهذا كفيل بإبطال زعم الميرزا الضال أنه رسول من عند الله رب العالمين .

يقول رب العزة : (( إذا الشَّمسُ كُوِّرَت )) (( وإذا النُّجُومُ انْكَدَرَت )) (( وإذا الجِبَالُ سُيِّرَّت )) (( وإذا العِشارُ عُطِّلَت ) (( وإذا الوُحُوشُ حُشِرَت )) (( وإذا البِحارُ سُجِّرَت )) (( وإذا النُفُوسُ زُوِّجَت ))  فهل حدث هذا أو أي شيء منه ؟؟؟

يقول الحق سبحانه وتعالى : (( وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ بأيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ )) والسؤال لأتباع الغلام هل قام رب العزة بسؤال الموؤودة ؟؟؟ ومتى تم هذا الحدث ؟؟ ما هو الدليل إن كنتم من الصادقين ؟؟؟

فحديثكم عن الصيحات من أجل تحرير المرأة يستلزم سؤال هذه المرأة – على حد زعمكم - ، فمن الذى سألها ؟؟؟ ورب العزة لا يسأل المقتول دون إدراك والعياذ بالله ، وإنما توبيخاً لقاتلها ، وإشعاراً له بمدى الجرم الذى ارتكبه .

يقول الحق : (( وإذا الصُحُفُ نُشِرَت )) أي وإذا صحف الأعمال نشرت . أعمال الخير والشر التي اقترفها الإنسان في الدنيا ، ولا علاقة لهذه الصحف التي تحدث عنها ربنا بالصحف والمجلات والتهريج الذى يتحدث عنه أتباع الغلام .

ويقول جل شأنه : (( وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ )) أي إذا السماء أُزيلت ونزعت من مكانها كما يُنزع الجلد عن الشاه ، فهل كُشطت السماء ؟؟؟ ... إلخ الآيات التي تتحدث عن علامات يوم القيامة .

من خلال ما سبق يتبين لنا أن التفسير العبيط لأتباع الغلام السليط تفسير مجافي للحقائق الظاهرة والبراهين الساطعة .

 

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق