]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " قدْ ذاقَ طَعْمَ غَباوَتهْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-10-08 ، الوقت: 14:03:32
  • تقييم المقالة:

.. " قدْ ذاقَ طَعْمَ غَباوَتهْ " ..
...................................

ولقدْ رأيْتُ دُموعَه .. قبلَ الرَّحيلِ بخُلوَتهْ

ومِن الحَديثِ بعَيْنِه .. يُهدي الوَداعَ لِصَبْوَتهْ

قدْ خافَ يشكو رَجْفَةً .. إنْ تَعْتريهِ بغَفْوَته

تُبْدي الحَنينَ بقلبِه .. فيَطولُ أمْرُ شَقاوَتهْ

فرَجَوْتُ كُلّ مَحَبَّتي .. أنْ تحْتويه بكَبْوَتهْ

ووضَعْتُ قلبيَ عِنْدَه .. حتى أفوزَ بدَعْوَته

لكنّه في سَكْرَةٍ .. خَلَطَ الجَفاءَ بقسْوَتهْ

وكأنَّ هَوْماً قدْ سَرى .. في راحَتَيهِ وَقوَّتهْ

فعَلِمْتُ أنّ غَرامَه.. قدْ ذاقَ طَعْمَ غَباوَتهْ

ونصَحْتُ نَفْسيَ بالرَّحيلِ وما انْتَبَهْتُ لِقَهْوَته

.............................

.. " عمرو المليجي " ..
مصــــــر 8/10/2013

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق