]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيــــــــــاج العــــــــــــز تمنــــــــــــع الإقتــــــــــــراب !!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-10-08 ، الوقت: 09:43:32
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(   حــروف مــن ذهــب     )

ســياج العــز تمنـع الاقتــراب  !!

أوجدتنا السياج عند حد دون ذاك الاقتراب ..

والنفس عزيزة لا تقبل الانحناء لقـوة الانجذاب .. 

ومهما كانت عدة الحسن فإنها لا تستحق المذلةَ عند الأبواب ..

فإذا كانت شيمة العز فينا ترفض الأحضان حينا وهي تنادي بالترحاب ..

فكيف لنا أن نتنازل يوماَ من فوق السحاب لنرتاد متن التراب ..

نسلك أبداَ دروب التسامي ولو منعنا فنحن نمشي فوق الرقاب ..

نرى ما نريد أن نرى وإذا أبينا فنحن نغلق صفحات الكتاب ..

ونسمع ما نريد أن نسمع وإذا حكمنا فلا تطربنا معازف الإطراب ..

وذاك القول فيـنا متاح نسوقه كيف نشاء بالإيجاز والإطناب ..

ولو لا وفرة الأوحال تحت الأقدام لما مالت هاماتنا للأسفل باستغراب ..

فنحن ننظر للأعالي دومـاَ ونبتغـي العـزة  فوق السحاب ..

درر الخصال فينا سند يجلب العز وليس فينا من يعاب ..

نتبع الحكمة ونتاجر بالأسرار ونعرف في الظلام مسالك الشعاب ..

من يبتغي السجال نرد له السجال بجرأة حتى يعود إلى الصواب ..

وقـد نعفـو عن ذليل إذا تطاول لننال ذاك القسط من الثواب ..

لا يعيبنا اجتهـاد الأقـزام ولا يخيفنا نباح الكلاب ..

وتلك سياج المقام تحدنا أن نورد مورداَ حيث موارد الذئاب ..

ولحظة إسقاط قد تلازم العمر وشماَ فلا يتوق أحد لوزن الذباب ..

إنما يتقي المهالك بعـزم الرجال ويحرق من يعادي كالشهاب ..

ويقف عند حد العز ولا تطأ أقدامه مواطن الخـراب ..

ليعيش العمر أبداَ سامياَ كالبدر يسطع عالياَ فوق الهضاب ..

ـــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق