]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخروج من الجسد و من الانفعالات

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-10-07 ، الوقت: 06:20:40
  • تقييم المقالة:

للجسد مشاعر مختلفة تتولد لأسباب كثيرة , قد يغضب الإنسان في أوقات عديدة حتى لو أراد أن لا يشعر بالغضب و السخط و قد يشعر فجأة بالاشمئزاز من الحياة....و إذا حاول أن يضبط نفسه و إن لا يشجع مشاعره على المشي في طريق مسدود قد يشعر بالتيه و الحيرة و الملل و الاكتئاب و هذا ما حدث لي....أردت أن أنظر إلى النعم التي هي أكثر من المصائب و المشاكل....فكرت بشكل منطقي و حاولت أن أقنع أكثر المشاعر بلاهة بأني سأرضى بما قدره الله و قلت لنفسي بأن على الإنسان أن يحسن ظنه بخالقه فهو رحيم (الله أرحم من الأم – قول الله عز و جل: أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء) , و تذكر معاناة رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك في حياته (قرأت كتاب الطريق الوعر الذي ألفه الرئيس لي عن حياته)..., و تذكرت أن الغضب لا يجدي نفعاً و لا يغيّر الظروف....و رغم كل هذا الإقناع لم يقتنع اكتئابي....تمسك الاكتئاب بقلبي كعلقة سامة....حينها عرفت أن العقل يقتنع لكن الاكتئاب لا يقتنع فقررت أن أوجه أفكاري في الاتجاه الصحيح و أن أخرج من انفعالات الجسد و مشاعره السلبية..........


من تأليفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق