]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زمجرة العتاب

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-10-06 ، الوقت: 18:40:31
  • تقييم المقالة:



لا تجزعي
سأغادرك ألى عشقي ألذي لم أقوى على نسيانه
سأغادر ألى حيث لا أحد أرى
أستحالة أحد بعدها يراني

عشقي أحن عليك مني
هو  سيرعى آمالك
أنا ألمجنون لا أقوى أتيانك أشياء تودينها
ما عدت أطيق نظرات ألحرمان فيك
بركان متفجر في داخلى اضناني

أنا ألأن في حضن ألموت
بصوت حنون يشديني
فأنا وليده ألمنتظر
آه لو تدرين كم يهواني

وكم هو لك ممتن
أدنيت له  أجلي
حققت له أمنيته
أكنت تدركين أنه أكثر منك تمناني

لا تحزني
حين تأملتك في أخر لقاء
قرأت ألكلمة ألتي منك وددتها
أحبك
على صفحات عينيك كَتبتِِها
كم كنت مستغربا لم أسمعها منك أبدا بآذاني

ترنحي بين وجودي ولا وجودي
وإن أشتقت لأيامي وهيامي وحناني

أو وددت للترحم زيارتي .... لا تتردي
سأكون هناك مستلق في مهدي ألأبدي
فوق قمة تلة شجرة ألسنديان

مهدي ألحبيب
لم أكن أدري عشقك لاهب هكذا لي
يوم مولدي
تعاود البحث عن عنواني

هنيئا لك بي ...... سنلتقي
وانت يا حبيبتي لن يجديك نفعا أن أتيت أم لم تأت
أنا أحتضر
لا تقويين بعد ألان تغيير هوية أحزاني
إن أتيت الى حيث مهدي
لا تتصنعي ألبكاء
أخاف عليك من عيون تعاتبك
لم يكن موتي جنايتك
هذا ما جنته علي بلادتي
وحماقات أرتكبتها في حقير زماني

ألساعة ألأن
تمام نبضي يتلاشى
بدأ العد ألتنازلي
تبا لعمر قضيته في ألحب مغالياً
ما تشاغلت عن أرواء أي قلب هواني

أسفي على عمري ضاع بدين الحب هدرا
 جوزيت بقلب غادِرٍ
أرتضى هواني و نساني


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق