]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العرب بين الحقيقة و الوهم

بواسطة: العراقي  |  بتاريخ: 2013-10-06 ، الوقت: 18:20:25
  • تقييم المقالة:

اعتاد العرب على انتقاد الواقع دائماً و كثرت مقارنه هذا الواقع الذي نعيشه في اوطاننا العربية بذلك الواقع الذي يعيشه اخواننا في الانسانيه ممن يسكنون في دول العالم الاول , كنت و منذ طفولتي و الى يومنا هذا اقرأ المقالات و الكتب و اشاهد برامج التلفاز التي تتكلم دائماً عن حريه الانسان و حريه التعبير و الحريه الشخصية و كافه الحريات الاخرى الموجودة هناك و لكن مالم اشاهده هو كيف تكون الخطوة الاولى لتحويل واقعنا المر الذي نعيشه من تقييد حريات و صعوبه حياة و قتل الامل في شتى مجالات الحياة الى افضل من ذلك , اعتقد الوهم هو الذي يدفعنا دائما الى الوقوف في مكاننا و حتى اذا تقدمنا خطوة فانه الوهم ذاته الذي يعيدنا الى النقطة الاولى في كل مرة ننطلق بها الى الامام , هذا الواقع يتمثل في اننا امة عظيمه نملك كل شي نمتاز بكل مقومات الاخلاق نظريا على الورق اما الحقيقة فتقول اننا بما يخص الاخلاق فاننا من الشعوب التي تكثر بها معدلات الجريمة و الارهاب و حتى الزنا باسم الله و باسم ديننا و بما يخص العظمة و الشجاعة فاننا اكثر امة تخاف من حكامها و مسؤوليها الى درجة حتى و ان كان المسؤول انسان يخاف الله فنحن نملك القدرة الى تحويله الى شخص ظالم و قاسي من خلال تعظيمنا الى الاشخاص و عدم محاكمتهم او حتى الاستفسار منهم اذا وجدنا ما يثير فضولنا في تصرفهم باي موضوع حتى و ان كان بسيط , الحقيقة تقول ان الاسلام و اخلاق الاسلام و تعاليمه هي التي من الممكن ان نعول عليها لتحقيق الحلم و لنكون نحن العالم الاول كما كنا سابقا في عصور الاسلام الاولى اما الوهم فهو الذي يسوسه الشيطان بداخلنا باننا عاجزين لا نملك القدرة على التغيير و المثال هو ما حدث يوم 30/6 في مصر حيث خرج الشعب المصري ليقول لا للمرة الثانيه بعد ان اكتسب روح الشجاعة من ال لا الاولى التي قالها في 2011 هذه المره يقول لا على الاخطاء التي حصلت اعتقد ان مصر هي اول الدول العربيه التي نجحت في الاتجاه نحو التغيير و حتى و ان طال فانه سيتحقق يوما و بانتظار بقيه الدول العربية.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق