]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطّوفان

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2013-10-06 ، الوقت: 11:07:56
  • تقييم المقالة:

                                    الطّوفان

 

       يا نوح ما أطولَ ما دعوت إلى الإيمان! وما ازدادوا إلّا عتوّا ونفورا، كان شعارهم وثن وثن،لا تذرنّ ودّاً وسواعاً ويغوث ويعوق ونسراً، لا عيش دون الوثن، يُكذّبونه ويهدّدون برجمه، وهو يلبّى النّداء الإلهيّ، ويعكف هو والمؤمنون على تجهيز الأخشاب، لصنع السّفينة، وأخيراً انتهى من بناء السّفينة العملاقة، وحمل على متنها من آمنوا بالتّعاليم، ظهرت علامات الطّوفان، وفاض التّنّور، ورأيته يحمل فيها بذور كلّ شيء حيّ، من كلّ صنف يحمل زوجين اثنين، ففي غير السّفينة لن تبقى حياة، سمعته يردّد: بسم الله مجراها ومرساها، عبثاً وجّه نوح النّداء الأخير: يا بنيّ اركب معنا، ولا تكن من الكافرين، لكن دون جدوى، أنا  يا نوح آمنت فخذني معك، لن أقول لك: سآوي إلى جبل يعصمني من الماء، فلا عاصم اليوم من أمر الله، إلّا من رحم.

 

       يا نوح ما الخبر؟ هل عاقبة الطّغيان مطر؟ مطر مطر مطر، لا غيث بل مطر، يجلد البشر، والشّجر، والحجر ، أيّام وأيّام والعواصف تجتاحهم، والمطر ينهمر، انفتحت طاقات السّماء، وانهمر منها مطر، وبدأت العيون من جوف الأرض تنفجر، ويتلاطم الماء الهابط من أعلى، بالماء الصّاعد من أسفل، والأمواج تعصف بهم " كظلمات في بحر لجيّ يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب، ظلمات بعضها فوق بعض، إذا أخرج يده لم يكد يراها "{ النّور40}.  

 

     انطلقت السّفينة، في البحر الّلجيّ، تمخر عباب الماء الثّائر، تهبّ حولها ريح صرصر عاتية، فيفور الماء ويصطخب، وتعلو السّفينة وتهبط، وتميل ذات اليمين، وذات الشّمال، ويضطرب بنيانها، وتتزلزل أركانها أثناء عبور مضيق الرّعب، يهبط بهم القنوط ، ويصعد بهم اليأس أحياناً، يخيفهم الأفق المظلم، أيّان المنتهى؟ أين المستقرّ؟ ليس من الموت مفرّ، بلغت القلوب الحناجر، واختفت بقعة الضّوء الأخيرة، وانقطع البثّ عن قوم نوح في اللحظات الأخيرة، أهلك الطّوفان الحرث والنّسل، مات الزّرع الأخضر؟ غرق النّاس والطّيور والبهائم، والوحوش، والبشر، والشّجر.

 

      " وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ  وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ" {هود44} ترى في أيّ أرض سيلقي نوح بذوره؟ ويسرِّح طيوره، وفى أيّ أرض ستحطّ السّفينة؟ استوت السّفينة على الجودي، وسرّح نوح الحمامة؛ لتستطلع الخبر، فمرّغت رجليها بالطّين، وجاءت تحمل غصن الزّيتون، لتعلن أنّ نوحاً والمؤمنين باقون، وأنّ السّفينة النّاجية كانت تحمل بذور الحياة، وكانت تحمل طوق النّجاة.

 

"قيل يا نوح اهبط بسلام منّا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك وأمم سنمتّعهم ثمّ يمسّهم منّا عذاب أليم" {هود48}.

 

                                                                                                               عزيزة محمود  خلايلة                                       

 

                                                                                                            مشرفة اللغة العربية

 

                                                                                                         مكتب التربية والتعليم

 

                                                                   Email : azizah_m2012@yahoo.com                               

 

                                                                         

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق