]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 22

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-06 ، الوقت: 09:35:30
  • تقييم المقالة:

ثم من " أمل الأمة "

 

62- بيان يوم 4 أكتوبر 2013 م :

(وقد سقطت اليوم ورقة التوت الأخيرة للانقلابيين ) :


أصدر التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بيا في ختام فعاليات مليونية "القاهرة عاصمة الثورة" استعرض فيه تحركات الحشود الهائلة التي شاركت في تظاهرات اليوم، مؤكدًا أن المشاركة الغير مسبوقة اليوم أكدت الرأي الجمعي للمصريين الرافضين للانقلاب، واصفًا منع الانقلابيين للثوار من دخول ميدان التحرير بمثابة سقوط ورقة التوت الأخيرة عن الانقلابيين ، داعيا الجماهير الى الاحتشاد بالميدان في ذكرى نصر اكتوبر..

نص البيان : ...

...............................................................................................

63- متفرقة :

* مؤرخ سياسي : 50 % من اقتصاد مصر بيد قادة الجيش :

قال المؤرخ السياسي محمد الجوادي أن الرئيس مبارك أقحم الجيش والأمن والمخابرات في الحياة المصرية لمصلحة ما . وقال الجوادي أثناء حوار له علي قناة الجزيرة أمس أن بعض أمثلة هذا الاقحام تتمثل في المؤسسات الاقتصادية التي تتبع المخابرات , لافتاً أن أي مصلحة أو شركة تسمي وادي النيل فإنها تتبع المخابرات . وأضاف أن الجيش والمخابرات يمتلكون قرابة 40 فندق في مصر , مشيراً أن حجم إقتصاد الجيش الخاص به بعيداً عن الدولة في التقارير المصرية يبلغ 30 % بينما يري الشعب المصري أنه يفوق ال 50 % .

 

*هل يسعي السيسي لتصفية قيادات بالجيش المصري تحت ذريعة أنهم إخوان !؟ :

 ذكرت صفحة " كلنا خالد سعيد ... نسخة كل المصريين" في فيديو بثته عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع ، أبلغ أن وفدا أجنبيا زاره مؤخرا بأنه عازم على إجراء حملة تغييرات لقيادات الجيش المصري . ونقلت عن أحد أعضاء الوفد قوله في مؤتمر صحفي، إن الفريق السيسي أبلغهم أنه يحتاج إلى وقت حتى يستطيع تطهير الجيش من العناصر الإخوانية التي تتواجد داخله، وإن هذه العناصر موجودة في كل مستويات الجيش بما فيها القيادات العليا ، حسب الفيديو .

 

* قامت احد السيدات المؤيدة للفريق أول عبد الفتاح السيسي بمهاجمة انصار الرئيس السابق: محمد مرسي والمعارضين للانقلاب العسكرى فى اتصال هاتفى مع الاعلامى محمود سعد بتحريف آيات القران الكريم وقراة آيه ليس لها وجود فى كتاب الله , حيث قالت نصا لمحمود سعد : ربنا قال فى كتابة العزيز " كنتم خير أجناد الارض" , ولم يعلق محمود سعد على الآية التى قرأئتها أو يوضح لها أنه لا يوجد نص فى القرآن بما قالته .

 

* إلى الخائن السيسي : ارحل وعارك في يديك !:

كل الذي أخفيته يبدو عليكْ فاخلع ثيابك وارتحلْ

اعتدتَ أن تمضي أمامَ الناسِ يومًا عاريًا فارحل وعارُكَ في يديكْ

لا تنتظر طفلا يتيمًا بابتسامته البريئة أنْ يقبِّلَ وجنتيكْ

لا تنتظر عصفورةً بيضاءَ تغفو في ثيابكَ ربما سكنتْ إليكْ

لا تنتظر أُمًّاً تطاردها دموعُ الراحلينَ لعلها تبكي عليكْ

لا تنتظر صفحًا جميلا فالدماءُ السودُ مازالت تلوث راحتيكْ

وعلى يديكَ دماءُ شعبٍ آمنٍ . مهما توارتْ لن يفارق مقلتيكْ

 

* ورطة الإنقلابيين التي لم يحسبوا لها حسابا:

المحللون السياسيون من خارج مصر يجمعون على أن الكلب السيسي قد ورطه مستشاروه ، وورطه معارضو الرئيس مرسي أمثال البرادعي وصباحي وعمرو موسى ، وورطه الدعم الخارجي من كل الجهات بما فيها أمريكا وإسرائيل..

الورطة أن السيسي وحلفاءه ظنوا أن جيش الهزائم المصري سمعته طيبة وكلمته نافذة عند الشعب المصري ، ولذلك فإن الإنقلاب سينجح خلال 48 ساعة ، وسيعود الجيش هو سيد الموقف ، وسينفذ الجيش خطته لفتح السجون والمعتقلات ، وتحجيم دور الشريعة الإسلامية في مصر لصالح العلمانيين والليبراليين ، وقد بدت هذه الأهداف الآن بعيدة المنال في الوقت الراهن..


ويرى المحللون أن السيسي عسكري لا يفقه في السياسة شيئا ، فمن الورطات الكبرى التي وقع فيها بعد الإنقلاب ، حدوث المجازر الكبرى في القاهرة والإسكندرية برعاية الجيش وفلول حسني في قوات الأمن والشرطة ، وهذه الجرائم الغبية ستعود على الإنقلابيين بنتائج عكسية ليست في صالحهم ، وقد كان صمود مؤيدي مرسي مذهلا وقلب كل المعادلات ، ولذلك فإن استمرار الإعتصامات والصمود سيحدث انقساما في الجيش ، وسيتحول أكثر مؤيدي الإنقلاب إلى الضد بعد أن انكشفت لعبة العسكر ، خصوصا بعد عودة فلول حسني إلى مراكز القوى ، وسيدرك أعداء مرسي وأنصار مرسي في آن واحد إلى أن الإنقلاب كان من مصلحة الإسلاميين للخروج أقوياء متحدين ، لأن عهد الرئيس محمد مرسي لم يكن قويا بسبب سيطرة فلول حسني على الإقتصاد المصري إضافة إلى الجيش والأمن والشرطة ، وهذا قد يجبر أنصار مرسي إلى البقاء طويلا في الميادين حتى إنجاح الثورة الأولى ، وعدم اللدغ من جحر مرتين .

 

*  السيسي في ورطة :  "بدأ يظهر على السيسي علمه بأن هذه الجموع الهادرة التي تتظاهر وتعتصم وتحتج و... ( مع ما تتعرض له باستمرار من قتل واعتقال وتشريد و... ) منذ 3 أشهر , هي الشرعية الشعبية التي جاءت لتؤكد على شرعية الصناديق ووجوب احترامها وعودة الرئيس المنتخب. 
لكن السيسي يعلم ايضا ان عودة الرئيس مرسي تعني اعدامه شنقا ببزته العسكرية في ميدان التحرير بتهمة الخيانة العظمى .. او هروبه الى الامارات عند عمه أحد مساعدي خلفان .. لكنه يخشى الانتربول الذي قد يعيده الى مشنقة ميدان التحرير .. فماذا يفعل ؟؟! حقا انه في ورطة . 
ان عملا واحدا يمكن ان ينقذ السيسي من ورطته .. هو ان يجلس بين يدي الرئيس محمد مرسي و يصدقه القول " انني آمنت بحقك في العودة الى الرئاسة .
وسوف أفعل .. سأفعل رغم ان هذا قد يفقدني حياتي .. لكن هذا يبقى أهون علي من ان أقتل الاف المصريين او ان أدخلهم في حرب أهلية أو مع الجيش قد تمتد لاعوام كما في سوريا .  
أظن ان هذا العمل يشفع له .. لأن الرئيس محمد مرسي وكل تحالف دعم الشرعية يمكن أن يقدروا هذا العمل الحق البطولي الشجاع الذي يدل على حب صاحبه لـ (مصر) و يستحق معه العفو".

 لكن هل يمكن أن يرجع السيسي إلى صوابه ؟... مستبعد جدا .

وإذا ما رجع بالفعل , هل يجوز أن يصدقه أحد من البشر بعد كل الذي ارتكبه من مجازر وجرائم في حق الشعب والدين والحق والعدل والقانون والدستور و... ؟!.

اللهم اخز السيسي وأعوانه دنيا وآخرة , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق