]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

.. " أنا والليل " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-10-06 ، الوقت: 00:31:44
  • تقييم المقالة:

 

.. " أنا والليل " ..
......................

أنا والليلُ ، والأسقامُ تجْمَعُنا .. لساعاتٍ ، نُعانِقُ فيها أدْمُعَنا

فصمتُ الليلِ أوجاعٌ مِن الصَّبرِ .. وصَبْري صدفةً يُؤذي مَدامِعَنا

وكلُ نُجومِ هذا الكونِ في كَرَمٍ .. يُضاجِعُ نورُها سُهْداً مَضاجِعَنا

فكم مِنْ عاشِقٍ يَهْفو لأنْجُمِه .. وكم مِنْ أنْجُمٍ تهوى مَواجِعَنا!!

ونحن نقاوم الأشواق مِنْ لَهَفٍ .. إذا حِدْنا ، فمَنْ يرضى طبائِعَنا!!

لِما الأوْجاعُ تهْوَانا ، أيا ليلي  ..ونحن بصَمْتِكَ الهادي لنا سُنَنا ؟؟

نُداوي كلَّ مَوْجوعٍ يُجالِسُنا .. ونَجْعَلُ مِنْ مآقينا له سَكَنا

ورُغْمَ الصبرِ لا تحظى أمانينا .. بأحلامٍ ، تُعادينا لها زَمَنا

ولا أحْبابُنا يأتوا مَراسينا.. ولا الأشواقُ بَعْدَهُمُ ترى سُفُنا

فعَاهِدْني ، برَبِّكَ أيّها الليلُ .. تُواسِيني ، إذا ما زدْتني مِحَنا

................................
.. " عمرو المليجي " ..
مصــــــر 6/10/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق