]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انهيار القوى الكبرى أمام الدب الروسي واصرار سوريا

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2013-10-04 ، الوقت: 19:02:41
  • تقييم المقالة:
انهيار القوى الكبرى أمام الدب الروسي وإصرار سوريا

 

 

لقد أدرك شهريار الصباح وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح , فابتلعت الألسن وجفت أقلام الكتاب ورفعت صحف الناشرين عالميا واخترقت المنظمات العالمية الحقوقية وغلقت أبواب الامم المتحدة وصمت أدان مجالس المنظمة العربية , فكانت خيبة أمال شعوب الربيع العربي صادمة لما أدركت متأخرة أن احدى وصفات مختبرات التجميل العالمية قد حققت نسب مئوية كبيرة في نجاحها وابتلعت الشعوب العربية الطعم المسموم تحت ذريعة الربيع العربي الذي سيزيدها وهنا بعدما بلغ من نخبها الكبر عتيا واشتدت رؤوسها شيبا من جراء الديموكتاتورية الغربية وتسريب أسرارها عبر وثائق ويكيليكس الملغومة فصدقتها شعوبنا من التابوت الى التابوت بل من الماء الى الصحراء كأن دفاتر حكايات شهرزاد تفسخت كما تتساقط أوراق التوت خريفا أو كما كشفت بلقيس سبأ عن ساقيها لما ولجت صرح سليمان وكان ما كان فيما دار بينهما من حوار حول خريطة الشرق القديم الجديد , ليس الشرق الأقصى ولكن الشرق الاوسط المريض بأنانية العظمة على أساس أن المنطقة تعد محورا اقتصاديا على الساحة الدولية .نعم هاهي الاوراق تخلط من جديد ويعاد تقسيم العالم وتظهر بوادر حرب باردة جديدة بعدما خارت قوى الدول الكبرى أمام نهوض الدب الروسي من سباته العميق , وإصرار سفاح  سوريا على احراق منطقة الشرق الاوسط وإعادتها الى نقطة الصفر اي الى البداوة وركوب الجمال ويا ليته فعلها لتحرير العرب من التبعية الاقتصادية وإغراق الغرب في أزماته الاقتصادية وإعادة ثورات الربيع العربي الى مشاتلها الاصلية التي صنعت فيها قبل تصديرها الى عالمنا العربي .ان اصرار سوريا على متابعة سياسة التقتيل والتهجير الجماعي لم يكتب لها لتحدت لولا دخول مجموعة من الدول على الخط لان الحرب المفتعلة في بلاد الشام هي ورقة رابحة لمجموعة من الدول للعب دور أكبر على المستوى العالمي والمزيد من المكاسب الاستراتيجية وربح هامش اكبر للمناورة كروسيا والتنين الاصفر الصين وإيران لان في السياسة الكونية ليست هناك صداقة دائمة ولا عداوة دائمة ولكن هناك مصالح دائمة لأجل رخاء وازدهار شعوبها ولا يهم على حساب من ؟. ان السياسة الامريكية وحلفائها الغربيين تبقى سياسة واضحة و ممنهجة , ولا تتغير بتغيير الحزب الحاكم , وتغيير الرئيس الذي يسكن البيت الابيض , فما حدت في العراق تحت اسم الديمقراطية من جرائم انسانية ذبحت فيها الرجال وسومت في النساء واستحلت فيها الرذيلة , حتما سيتم اعادته في سوريا باسم الانسانية .فأمريكا اليوم وحلفائها أصبحت تلعب دور الشيطان في العالم , ولكنه شيطان يرتدي ثوب الملاك .لدى فان المعطيات التي يتوفر العالم عليها حاليا لا تشفع لأمنا الغولة أمريكا أن تتحرك بمفردها لضرب سوريا رغم استعمال الاسلحة الكيماوية , ورغم تجاوز سفاح سوريا الخطوط الحمراء وارتكابه لأبشع الجرائم الانسانية في حق شعبه الاعزل ,  تعد من أبشع جرائم التاريخ المعاصر حيت فاق بها جرائم النازي هتلر واليهودي شارون .فرغم البشاعات والحماقات اللامحدودة واللامسؤولة لفخامة النازي الجديد بشار الاسد لم يتحرك المنتظم الدولي في شخص الامم المتحدة ولا جامعة الدول العربية المنسية ولا حتى الاسلامية , فحتى الجمعيات الحقوقية كونيا قد بلعت ألسنتها ولم تتحرك في اتجاه اتخاذ قرار حاسم لمعاقبة سفاح عصره وكفه عن ابادة الشعب السوري الشقيق عن بكرة أبيه .مما جعل الشيطان الاكبر سليل عمنا سام يدس رأسه في الرمال ويتراجع عشرات الخطوات بل مئات الخطوات الى الوراء للتفكير في السياسة المتبعة التي طبخت على نار هادئة في مطابخ الغرب بمباركة اسرائيل وبعض الدول العربية لتطبيق خريطة طريق الشرق الاوسط الجديد . بدءا بإشعال فتيل الربيع العربي والتي كان الهدف منه هو تذليل العقبات ومن تم تقسيم بعض الدول العربية  الى دويلات .فحسب الاستطلاعات للرأي العالمي والبرامج الحوارية التي أجراها كهنة  السياسة العالمية ودهاقنة الصحافة الدولية. برزت الى الوجود تداولا بين الصحف العملاقة خريطة طريق الشرق الاوسط الجديد بحيث عمد الى جواسيس الاستشراق لبلورة رؤية جديدة في ماهية الدول التي يسهل اختراقها ومن تم تقسيمها مرحليا في انتظار الدور الثاني من الدول التي سيشملها التقسيم مستقبلا فكانت النتيجة متوقعة بدءا بدول الربيع العربي التي ابتلعت الطعم وهي ليبيا التي ستعرف ثلاث دويلات وهي طرابلستان وعاصمتها طرابلس وفزانستان وعاصمتها فزان وبرقستان وعاصمتها برقة .ثم سيأتي الدور على العراق التي ستضم بدورها ثلاث دول جديدة بعد اقتطاع اراضي من الشمال السوري الذي سيضم ما يسمى بدولة كردستان وشعلستان في جنوب العراق ودولة العراق في الوسط أما سوريا فستقسم الى دولتين , دولة علويستان ودولة سنيستان هذا ناهيك على تقسيم السودان سابقا . أما أكثر الافكار استغراقا في الاوهام فتهم امكانية بلقنة المملكة العربية السعودية الى خمس دويلات صغيرة وهي السعودية الشرقية والسعودية الشمالية والسعودية الجنوبية والسعودية الغربية تم السعودية الكبرى في الوسط .وسنزداد استغرابا في تقسيم اليمن السعيد الى دولتين اليمن الجنوبي واليمن الشمالي بعد تجميعه عند سقوط جدار برلين انه العبث الدولي .تلكم خريطة الشرق الاوسط الجديدة التي كانت اسرائيل  تحلم بها لتبقى أقوى قوة نووية في المنطقة بعد اقتطاع بقعة صغيرة لفلسطين والسيطرة على بيت المقدس في افق انهيار قوى أم الدنيا لإدخالها الى قسم الجراحة العالمي وإلحاقها بالتقسيمات السابقة , ليتم بعد دلك تدويل منطقة سيناء وتجزيء مصر الى جزأين مصر الاقباط ومصر العرب .لكن هذا التقسيم السياسي الجديد للشرق الاوسط أقلق الدب الروسي والتنين الاصفر والفرس لان مصالحهم الاقتصادية لم تراعى فكان ردهم سريعا وهو رفضهم أولا ضرب سوريا في افق اعادة تقسيم الكعكة من جديد ثم اعادة المفاوضات السرية الى نقطة الصفر والحفاظ على مصالحهم الاقتصادية قبل اهتمامهم بالجوانب الانسانية وحقوق الاقليات لأنها مانشيتات تعلق فقط من أجل الوصول الى أهدافهم المرسومة من طرف دهاقنة اللوبيات الاقتصادية عالميا وشياطين الشركات العابرة للقارات وتجار الاسلحة التي تسلم بإيمانهم وتعاقب بشمائلهم .انها لعبة الكبار على رقعة شطرنج الصغار.      


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق