]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

أتمني التغيير

بواسطة: مروان عاصم  |  بتاريخ: 2013-10-04 ، الوقت: 18:53:41
  • تقييم المقالة:

في عام 1906, أثناء الإستعمار البريطاني لمصر وقعت حادثة لن يغفرها المصريون الشرفاء و لا التاريخ

عندما خرج بعض الضباط البريطانيون للصيد في قرية تُعرف بإسم دنشواي, يُذكر بأن خرج لهم رجل من أهل القرية و حذرهم من الصيد في هذا المكان نظراً لأن الارض في ذلك الوقت مليئة بمحصول الغلة و الأجران تمتليء بالقش و أن الصيد في تلك المنطقة قد يحدث حرائق كثيرة.

لكن كعادة الإنجليز المتكبرة, لم يبالوا بتحذيرات هذا الشاب و بدأوا يمارسون هوايتهم المفضلة

و فجأة أخطأ ضابط إنجليزي الهدف و أصاب سيدة مصرية تٌدعي أم محمد (علي حسب الروايات) و اشتعلت النار في الحقلو هاج الرجال لإنقاذ السيدة و هرب الضباط الإنجليز حتي مات أحدهم بسبب ضربة شمس.

ما حدث بعدهاهو أن أوصي اللورد كرومر (المندوب السامي البريطاني في ذلك الوقت) بمحاكمة ل 52 قروي و تم الحكم علي 4 بالإعدام و اخرين بالجلد و و اخرين بالأشغال الشاقة و تم تنفيذ الحكم عليهم أمام أعين عائلاتهم و أمهاتهم المساكين.

لن أتكلم عما فعله الزعيم مصطفي كامل فما فعله غني عن التعريف لكن المغزي من هذه القصة البسيطة و المعروفةأننا كمصريين فقدنا روحنا المصرية و انتماءنا للوطن

بمعني

نسينا اجدادنا المظلومين, نسينا من ضحوا بروحهم من أجل أن نعيش مستقلين, نسينا الأم التي فقدت الابن الذي ضحي بروحه فداء للوطن, نسينا الزوجة التي فقدت الزوج و الأخ الذين دافعوا عن بيوتهم و عرضهم أمام الإنجليز, نسينا الابن اليتيم الذي فقد أبوه, نسينا كل قطرة دم سالت بسبب الإنجليز

فلماذا لا نكن الكراهية لإنجلترا؟ لماذا وصلنا لتلك الدرجة من عدم الإنتماء؟

لماذا يتمني الشباب الخراب لأوطانهم و عندما يسافرون لإنجلترا يكملون مسيرة نهضتها و يحافظون علي مركزها التقدم وسط الأمم؟

لماذا لا نبدأ يتصليح و إعادة إنشاء فكرنا و نتخلص من الجمود الفكري الذي يلازمنا من عقود ماضية؟

فلتبدأ بنفسك و تصلح تصرفاتك, فلتحث أصدقائك و أقاربك علي التخلص من الجمود الفكري و البداية من جديد مع الوطن الغالي.

أتمني التغيير.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق