]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصداقة

بواسطة: Keep Quiet  |  بتاريخ: 2013-10-04 ، الوقت: 10:35:41
  • تقييم المقالة:

كم من اشخاص اعتبرناهم اصدقاء لنا , ورسمنا حياتنا ب قلوبهم , وهمومنا كانت  في احضانهم , و اسرارنا كانت ملكهم , و ظننا انهم لا يعرفون للخيانة طريق ,  واصبحت حياتنا تعتمد عليهم , لم يمضي يوما بدون الحديث عن ما حدث معنا , كنا 
نفتخر ب اصدقائنا , ونتحدث عنهم بكل جمال اخلاق من معني , ودافعنا عنهم بكل 

ما أوتينا من قوة , وكانت اهم همومنا ما يشغل بالهم , كان هدفنا هو اسعاد هؤلاء 

الاشخاص الذين اصبحوا جزء لا يتجزء من حياتنا , كنا نمضي ونلعب سويا , لم 

نعرف للسعادة عنوان الا بهم , و التفاؤل هو عهد الصداقة بيننا , و الوفاء هو ميثاق 

المحبة , أصعب ما في الحياة أن ترتدي قناع الصمت أمام الآخرين وأجمل ما في 

الحياة أن تخلع القناع امام إنسان تريده أن يعلم ما لا يعلمه ألآخرين عنك , و لكننا 

اصبحنا في زمن ليس للضمير وجود والرجل في هذا الزمان من لا يحمل سيفاً بل 

من يحمل ضميراً , واردنا البحث عن قلب في مكان لا يعرف للقلب عنوان , و اصبح 

همنا انا الافضل , و ليس صديقي الافضل , اصبحت الخيانه تحتل مكان الوفاء , و 

اليأس مكان الامل , و تغير الاصدقاء من اصدقاء الي اعداء , هدفهم في الحياة هو 

القضاء علينا , اليس هذا ما يحدث الآن , هل سألت نفسك يوما اذا حدث لك شئ 

هل هناك صديق تلجأ الية , هل هناك اشخاص تعتمد عليهم في حياتك , إن كانت 

اجابتك نعم فحافظ عليهم قبل ان يأتي قطار التغير الي قلوبهم , و تصبح بلا قلوب 

تحبك , لن انكر ان هناك اشخاص لم يصل اليهم القطار بعد ولكن من يعلم ربما 

تنتظرهم طائرة و ليس مجرد قطار , ف أنظر الي اصدقائك جيداً لانك ستري انسان 

آخر في عالم بلا ضمير .


بقلم : شريف صلاح الدين


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق