]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الرجل والمرأة ( 100 فرقا شرعيا ) 3

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-04 ، الوقت: 10:17:49
  • تقييم المقالة:

23- ميراث المرأة نصف الرجل : والميراث من الأمور التي جُـعلت المرأة فيه على النصف من الرجل , وهو من إنصاف الإسلام للمرأة لأنها لم تكن ترث شيئا أصلا , ثم لأن مسؤولية النفقة هي عموما على الرجل (على زوجته أو أمه أو ابنته ) حتى ولو كانت المرأة غنية أو غنية جدا .

24- لا يجوز للمرأة تمني ما فضل الله به الرجال : ثم حث الله تعالى عباده على الرضا بما قسمه بينهم فقال سبحانه  ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن  , فإن الله عز وجل فضل الرجال على النساء في بعض الأمور, فلا يجوز للمرأة أن تتمنى المساواة به . وفي المقابل فإن الله فضل النساء على الرجال في أمور أخرى فلا يجوز للرجل أن يتمنى المساواة بها .

25- دية المرأة نصف دية الرجل : جمهور أهل العلم على أن دية المرأة على النصف من دية الرجل .

26- المسلم يتزوج كتابية والعكس لا : الإسلام حرم زواج المسلمة من كتابي أو غيره من المشركين عامة , في حين استثنى الكتابية من المشركات المحرمات على المسلمين الرجال في قوله تعالى :ولا تنكحوا المشركات ...... ولا تنكحوا المشركين . والسبب في ذلك أمران يرجعان إلى أصل خلقة المرأة ودورها في الحياة .

27- الرجل سيد المرأة : خضوع المرأة وانكسارها أمر ملازم لها لضعف خلقتها ولأنها خلقت لتكون تحت الرجل . قال تعالى :  كانتا تحت عبدين من عبادنـا  والرجل مع المرأة سيد . قال تعـالى : وألفيا سيدها لدى الباب  وفي الحديث " كل نفس من بني آدم سيد , فالرجل سيد أهله والمرأة سيدة بيتها " , وهو القيم عليها . قال تعالى :  الرجال قوامون على النساء  .

28- صلاة الجماعة وأعمال المسجد للرجال :
وقال تعالى : مادحا أهل قباء ومسجدهم لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا  واختصاص المسجد بالرجال مع الترخيص للنساء فيه أمر معروف , وفيه أيضا قوله تعالى : في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله  .

29- الرجل هو المعلم والموجه والمؤدب :
قال الله سبحـانه عن نبي الله إسماعيل : وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة  وقال الله لنبيه محمد  : وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها  , والأهل في القرآن لها معان متعددة , ولكنها في أغلبها إذا أضيفت للرجل تعني امرأته وأولاده .

30- الرجل وزير وعضد والمرأة مسئولية : ولكون المرأة لا دخل لها في الرسالة نرى عجيب صنع الله في استدراج موسى عليه السلام بعيدا عن أهله ليكلمه ربه ، والإضراب كلية عنهم بعد تركه لهم إلى الطور , فلم يعد لهم ذكر في أي من المواضع التي تعرضت للقصة . ويظهر هذا أيضا في قول موسى عليه السلام واجعل لي وزيرا من أهلي هارون أخي  , فلم يطلب وزيرة ولم يختر زوجة على الرغم من كونها معه ، ولذا قال الله له :  سنشد عضدك بأخيك  لأن الأخ قوة لأخيه , وأما الزوجة والأخت فهما مسئولية .


31- من قذف لاعن ومن قذفت أقيم عليها الحد :
تعرضت سورة النور للرجل إذا قذف امرأته بالزنا ولم يكن له شهداء على ذلك , لاعنها وهو الذي يبدأ بالحلف ثم هي تحلف بعده على كذبه فيما قال , ثم يفرق بينهما بعد ذلك ويلحق الولد بأمه ... وهذا الأمر خاص بالرجل .
وأما إذا قذفت المرأة زوجها بالزنا فليس لها ملاعنته , وإنما تضرب هي حد القذف أو تـأتي بالشهود , وقد قال الشعـبي في قوله تعالى :  الرجال قوامـون على النساء  " ألا ترى أنه لو قذفها لاعنهـا ولو قذفته جلدت" .


32- عِـرض المرأة عرض زوجها : وأما حادثة الإفك فنستفيد منها أن عرض المرأة عرض زوجها , ولولا أن عائشة رضي الله عنها زوج للنبي  لما وصل الأمر لما وصل إليه ولكان قذفا عاديا جزاؤه الحد وفقط .


33- الغفلة مدح في المرأة ذم في الرجل : ثم إن المرأة تمتدح بغفلتها بخلاف الرجل ... فقد امتدح الله نساء النبي  وعائشة على وجه الخصوص بغفلتها . قال تعالى :  إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات  , والغافلات هن سليمات الصدور نقيات القلوب اللاتي ليس فيهن دهاء ولا مكر لأنهن لم يجربن الأمور ولم يفطن لما تفطن له المجربات .


34- الظهار من الرجال فقط : الظهار مختص بالرجل , فظهاره من امرأته بقوله مثلا " أنت علي كظهر أمي" يعتبر منكرا من القول وزورا ومعصية لله يترتب عليها إثم وتستلزم التوبة منه كفارة , وهي تحرير رقبة من قبل أن يمس امرأته , فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين ، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ... في حين أنه لا ظهار للمرأة ولا معنى لقولها ولا قيمة له ، وذلك لما للرجل من قوامة على زوجته , وهو صاحب الحل والعقد والقرار الملزم في أسرته ، والمرأة بـخلاف ذلك . كما أن للرجل ألا يأتي امرأته في حدود معينة ، وأما هي فليس لها الامتناع منه أصلا .


35- المرأة في الآخرة مقصورة على زوجها :
المرأة جزاء للرجل في الآخرة , وهي من نعم الآخرة كما كانت من نعم الدنيا . ولأنها كانت مكلفة كالرجل فهي متنعمة بنعيم الجنة تحت كنف زوجها , ومدحها الله في الجنة بمثل ما مدحها به في الدنيا من العفة والاقتصار على الزوج , فقال تعالى :  فيهن قاصرات الطرف  ... وقال : وعندهم قاصرات الطرف أتراب  فهن غضيضات عن غير أزواجهن فلا يرين شيئا أحسن في الجنة من أزواجهن .


36- المرأة جزعة : ومن ضعف المرأة وجزعها عرفت بأعمال نهى الإسلام عنها , ومن ذلك ضرب الخدود وشق الجيوب ونشر الشعر والدعاء بالويل والثبور والصياح والرنين ونحو ذلك . وقد حدث ما يقاربه حتى مع خيرة النساء , فسارة زوج إبراهيم عليه السلام عندما بشرت بالغلام , قالت : ياويلتا وصكت وجهها أي ضربت جبهتها , وقال ابن عباس " لطمت , وأقبلت في صرة أي صرخة عظيمة ورنة " , وأما عائشة رضي الله عنها فروى ابن إسحق عنها " أنها ضربت صدرها وجهها عند وفاته  "، وكانت تقول بأنها فعلت ذلك من سفهها وحداثة سنها .


37- بيعة النساء غير بيعة الرجال : وأما بيعة النساء فاشتملت على أمور معينة تقع من الرجال والنساء جميعا , إلا أن النساء اقتصرت بيعتهن على ذلك ... بينما بويع الرجال على أمور أخرى كثيرة منها الجهاد في سبيل الله وأداء الخمس من المغنم وغير ذلك . ومما بويع عليه النساء وهو خاص بهن عدم النياحة لما تقدم من جزعهن وقلة صبرهن عند المصيبة , وهو المراد بقوله : ولا يعصينك في معروف.


38- الزوجة فتنة لزوجها : حذر الله سبحانه الرجال من فتنة الزوج والولد , فقال : يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم يعني حبهم والانشغال بهم يلهي عن العمل الصالح , وقد يحمل على المعصية كقطيعة الرحم .


39- نقطة ضعف الرجل هي المرأة " ما تركت بعدي فتنة أشد على الرجال من النساء " , ونقطة ضعف المرأة ( في كل زمان ومكان ) هو المال .


40- أكثر أهل النار من النساء , وأما أكثر أهل الجنة فمن الضعفاء . عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء فقال : يا معشر النساء تصدقن فإني أُريتكن أكثر أهل النار. فقلن : وبمَ يا رسول الله ؟ قال : تكثرن اللعن وتكفرن العشير. رواه البخاري ومسلم . وفي الحديث أنَّ أكثَرَ أهل النار من النساء ، و لكن ليس كلّ النساء ، بل أولئك اللاتي يَكفُرن ( أي يجحَدنَ حقَّ العشير, وهو الزوج ) ، وأما القانتات الصالحات المؤمنات فهنّ ممّن لا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنون ، و قد جاءت أحاديث كثيرة تُبشِّرُهُنَّ بحُسنِ الجزاء ، ومن ذلك ما رواه أحمد ... قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : «‏ إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ خَمْسَهَا وَصَامَتْ شَهْرَهَا وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شِئْتِ »‏ .‏


41- المطلقة معتقلة على زوجها : نهى الله المطلق أن يُخرِج امرأته من بيتها لأن لها حق السكنى ما دامت معتدة منه ، ونهاها الله أيضا عن الخروج لأنها معتقلة لحق الزوج أيضا عليها . واستثنى الله سبحانه من ذلك ما إذا كانت المرأة قد أتت بفاحشة مبينة كالزنا أو النشوز على الزوج أو البذاءة على أهل الرجل وإيذائهم في الكلام والفعال ففي هذه الحالة جاز للرجل أن يخرجها . وتكون النفقة والسكنى حقا للمرأة المطلقة إذا كان لزوجها عليها رجعة . أما إذا كانت لا رجعة لها فليس لها نفقة ولاسكنى .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق