]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرموز الوطنية ...

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-10-03 ، الوقت: 15:27:45
  • تقييم المقالة:

لكل شعب رموز وطنية خاصة به والتي تمثل هويته الشخصية والجماعية وما من شعب لا يهتم لرموزه الوطنية

هو شعب غير واعي وجاحد لوطنيه أو يحمل في قلبه ما لا يخدم مصالحه الشخصية لغرض أو لأخر

ولكن هذا النوع قليل لأننا نعيش زمن شعب يحب رموزه الوطنية ويضحي من أجلها

والرموز الوطنية هي

اللغة

الدين

العلم والنشيد الوطني

الأرض

والعملة

ولا نزال نتابع الكثير من التضحيات والشدة في اللهجة كلما أنتهكت رموز وطنية باد وما سبب الحروب غير

التعدي على الرموز الشخصية للوطن والكفاح من أجلها

هنا من الوطنية ما قتل لأن حب الأرض من الإيمان وما لنا من وطن غير ما نحن نعيش عليه

إذن المحافظة على الرموز الوطنية هي من الواجبات وعلى الإنسان توخي الحذر في الدفاع عنها وحمايتها

لأنها من كرامته .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • اسراء | 2013-12-02
    تحية العلم عنوان الوطنية يعتقد الكثير ممن يدندنون بالوطنية وأنها لابد أن تتجسد في نفوس الناس والناشئة على وجه الخصوص أن هناك أمرين لا بد من هما لحصول هذه الوطنية أو التلاحم بين الوطن والمواطن أو بين ولي الأمر والمواطن وهذان الأمران هما على حد زعمهم :1- تحية العلم أو النشيد الوطني وهي أسمان لأمر واحد وهو أبيات من الشعر تكو شعاراً لدولة ما وهذا النشيد موجود حسب معلوماتي الضحلة في كثير من دول العالم 2- صور الملوك والرؤساء للدول وهذه شيء معلوم لا يحتاج إلى تفسير .وبالنظر إلى هذين الأمرين نجد أنهم أشياء شكلية لا تمت إلى حقيقة الولاء والانتماء أي شيء فإن المتأمل وخاصة في النقطة الأولى (تحية العلم أو النشيد الوطني) يجد أنها لا تبني أي شيء بل إنه بل إن المتأمل يجد أنها لاشيء كيف ذلك؟ إن (تحية العلم أو النشيد الوطني) تطلب من طلاب المدارس فقط أي في خلال 12 سنة فقط لا تزيد ثم بعد ذلك ماذا يحصل هل نقول إنها بُنية الحُمة الوطنية أو الانتماء الوطني الناظر إلى المدارس التي يردد طلابها هذه(تحية العلم أو النشيد الوطني) لا يصفوا له من تعداد الطلاب الذين يرددونه أكثر من 10% من الطلاب الذين يرددونه بحماس وتفاعل إني أذكر ذلك جيداً في أيام الدراسة فهذه (تحية أو النشيد) لا تبني محبة للوطن ولا لحكامه بل إنها تبني الكره لهذه التحية أو النشيد أما النقطة الثانية فلا أظن أن هناك عاقل يقول إنها لها صلة بالتلاحم بين القيادة والمواطن فأي جسر تبنيه صورة معلقة على الجدار من التلاحم والمحبة أنا هنا لا أتكلم عن الحكم الشرعي فلم أصل إلى رتبه أن أتكلم في ذلك لكن أنا أتكلم من منطلق عملي لا أشياء تنظيرية لا أساس لها من الواقع شيء بناء التلاحم والمحبة بين الوطن والمواطن وبين الحاكم والمحكوم تكون على الفهم الصحيح للعقيدة الإسلامية الصحيحة عقيدة أهل السنة والجماعة –جعلنا منهم - التي من أسسها محبة الولاة والقتال معهم والصلاة خلفهم هذه هي التي تبني التلاحم لا كما يعتقده الناعقون الصارخون المطبلون خلف كل غراب بأن (تحية العلم أو النشيد الوطني)و صور الملوك والرؤساء للدول هي التي تبني هذه المحبة وهذا التعاون والتآلف خاطرة جالة في فكري زمن فإن كان فيها صواب فبفضل الله وإن كان فيها خطاء فمني ومن الشطان وأستغفر الله عنه وأشكر من لدني عليه دمتم في طاعة ربكم       
                                                    بالتوفيق
  • زيزان | 2013-12-02
    يجب ان تضيف معلومات اخرى لكي يتمكن التلميذ(ة)من الفهم  
    '
                                       شكرا

              

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق