]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من هم أهل السنة و الجماعة ؟. مصادرة التسمية لا تجزي عن ضرورة البحث

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-10-03 ، الوقت: 14:02:42
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

أهل السنة و الجماعة , اسم تتنازعه فرق كثيرة .كل فرقة تدعي كونها أهل السنة و الجماعة دون غيرها .


إليكم لمحة وجيزة عن بعض الفرق التي تدعي أنها أهل السنة و الجماعة :


* الفرقة المعتزلة :
المعتزلة فرقة كلامية من أهل السنة نشأت في أواخر العصر الأموي وازدهرت في العصر العباسي ، واعتمدت على العقل في تأسيس عقائدها، وتميزت بثرائها الفكري والعلمي .

وقد انقسمت المعتزلة إلى فرق عديدة و من أهمها :
1- الواصلية :
الواصلية ظهرت في بدايات القرن الثاني الهجري، أسسها واصل بن عطاء، ارتكزت عقائدها على العقل، وانفردت بالقول بالمنزلة بين المنزلتين، وسميت بالواصلية نسبة إلى مؤسسها واصل بن عطاء.
2- النظامية :
هي احدى فرق المعتزلة اسسها ابراهيم بن سيار النظام البصري في النصف الاول من القرن الثاني الهجري سميت بالنظامية نسبة الى مؤسسها الذي انكر جميع ما روي في معجزات النبي صلى الله عليه واله و سلم من انشقاق القمر وتسبيح الحصى بيده ونبوع الماء من بين اصابعه .

* الاشاعرة :
فرقة كلامية إسلامية من متكلمي السُنّة ، ظهرت في بداية القرن الثالث الهجري في البصرة أسسها ابو الحسن علي بن اسماعيل الاشعري . اتخذت الأشاعرة البراهين والدلائل العقلية والكلامية وسيلة في محاججة خصومها .

* الفرقة الماتريدية :
إحدى الفرق الإسلامية السنية التي ظهرت في أوائل القرن الرابع الهجري في سمرقند من بلاد ماوراء النهر. دعت إلى مذهب أهل الحديث والسنة بتعديل فيه يجمع بين الحديث والبرهان،وسميت بـ (الماتريدية) نسبة إلى مؤسسها محمد بن محمد السمرقندي الماتريدي. اقتفت منهج المذهب الحنفي فقهاً وكلاماً.

* الصوفية :
هي من التيارات السلوكية الإسلامية تبتني على اسس اخلاقية واجتماعية، وتعتمد فكرتها على تصفية القلب والتعلق بالمعبود، برزت كطريقة وسلوك في أواخر القرن الثاني الهجري محورها تربية الروح ونبذ حطام الدنيا والاستغراق في الاعتبارات الروحية، وقد نشطت في اطار الإسلام وتطورت حتى اتصلت بآراء فلسفية .

وقد انقسمت الصوفية إلى فرق عديدة و من أهمها :
1 - البريلوية :
البريلوية فرقة صوفية نشأت في شبه القارة الهندية الباكستانية في مدينة بريلي في ولاية أوترابراديش الهندية أيام الإستعمار البريطاني وقد اشتهرت بمحبة وتقديس الأنبياء ولأولياء بعامة ، والنبي صلى الله عليه و آله وسلم بخاصة .
2- الديوبندية :
أسسها مجموعة من علماء الهند ونمت حتى أصبحت أكبر المعاهد الدينية العربية للأحناف في الهند .وترجع الديوبندية المذهب الحنفي في مجال الفقه والعقيدة الماتريدية في مجال الاعتقاد والطرق الجشتية والسهوردية والنقشبندية والقادرية والصوفية في مجال السلوك والاتباع .

* الفرقة المرجئة :
المرجئة احدى الفرق الاسلامية الكبرى ظهرت على المسرح التأريخي اثر الاختلافات حول مقتل عثمان وانقسام الأمة الى فريقين فاتخذت جانب الحياد في تأييد كلا الفريقين وسّموا بالمرجئة لانهم تولوا المختلفين جميعاً وأرجاوا أمرهم الى يوم الحساب ورجوا لهم المغفرة.

* الفرقة الجهمية :
الجهمية هم من فرق المرجئة التي برزت في نهاية العهد الأموي بـ ( ترمذ ) إحدى نواحي خراسان من إيران، وغلب عليها هذا الاسم نسبة إلى مؤسسها جهم بن صفوان، ويقال لهم مرجئة أهل خراسان، ويعدّون من الجبرية، وترمي معتقداتهم الى إرجاع المسلمين الى العقائد السائدة في العصر الجاهلي.

* الفرقة الكرامية :
فرقة من الفرق المجسمة أسسها محمد بن كرام السجستاني في القرن الثاني الهجري، عاصرت الخلافة العباسية، وسميت بالكرامية نسبة إلى مؤسسها الذي دعا إلى تجسيم معبوده.

* الفرقة الوهابية :
الوهابية فرق من الفرق الاسلامية الكلامية السلفية ، ظهرت في قلب الصحراء العربية سنة (1143 هـ) اسسها محمد بن عبد الوهاب احياءً لمذهب (ابن تيمية) المبني على أساس الفقه الحنبلي، وهي من الفرق السلفية التي تدعو للعودة الى الدين الاسلامي المستمد من القرآن والحديث، ولكنها طعنت في عقائد المسلمين وكفرت أكثرهم .

* الفرقة  (الاحمدية) :
الأحمدية فرقة اسلامية من الغلاة -غلاة السنة -المتأخرين ، أسسها « الميرزا غلام أحمد » في مدينة قاديان في الهند ، وادعى انه المسيح المعهود والمهدي الموعود في وقت واحد ،

*الاحباش:
طائفة تنسب إلى عبد الله الحبشي ، ظهرت حديثاً في لبنان مستغلة ما خلفته الحروب الأهلية اللبنانية من الجهل والفقر والدعوة إلى إحياء مناهج أهل الكلام والصوفية والباطنية .


* جماعة التكفير والهجرة :
جماعة المسلمين كما سمت نفسها ، أو جماعة التكفير والهجرة كما أطلق عليها إعلامياً ، هي جماعة إسلامية غالية نهجت نهج الخوارج في التكفير بالمعصية ، نشأت داخل السجون المصرية في بادئ الأمر ، وبعد إطلاق سراح أفرادها ، تبلورت أفكارها ، وكثر أتباعها في صعيد مصر وبين طلبة الجامعات خاصة .)).

و هناك فرق أخرى .

أمام هذه الدعوى التي تتنازع فيها  فرق الإسلام  على كثرتها , و على اختلاف عقائدها و سلوكياتها , صار من الواجب على المسلم ألا يكتفي بتصديق التسمية لمجرد أنها توحي بالنجاة .

 

بل يجب على المسلم أن يبحث عقائد هذه الفرق , و مبادئها و أخلاقياتها و سلوكياتها حتى يخلص للحق و لمعرفة أهل السنة و الجماعة بحق .

 

و يكفي لكل باحث متجرد أن يعتمد معيار صحة العقائد التي تتبناها كل فرقة .و كل فرقة اتضح له أنها تتبنى عقيدة باطلة مخالفة للقرآن الكريم , فهي ليست من أهل السنة و الجماعة .و من المستحيل أن تحلم بالنجاة .لأن من صحت عقيدته صح دينه .

 

أما من الناحية الشكلية إن صح التعبير , فكل هذه الفرق باستثناء الجماعة الإسلامية الأحمدية , ليسوا جماعة مطلقا .و ليس لهم إمام يجتمعون حوله و يأتمرون بأمره فيما يأمرهم به من معروف .

 

بكل ثقة و يقين و صراحة أقول: أهل السنة و الجماعة بحق هم الجماعة الإسلامية الأحمدية .لا يضرها من خالفها و الله مؤيدها و لو كره الكارهون .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق