]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

حلمي الضائع

بواسطة: Nawel Trézol  |  بتاريخ: 2013-10-03 ، الوقت: 11:44:56
  • تقييم المقالة:
Par Nawel Trézol مرت أيام من بعدكم استطعت أن أتجاوز نفسي ولكن ها هي أيام قادمة بقوة صاخبة أيقضت فيا أوتار الحنين والاشتياق أيقضت فيا مشاعر جمى فصرت غير واعية أرى الناس ولا أعرفهم أسمعهم يتحدثون ولا أفهمهم أري البسمة بادية على وجوههم فأبحث عن مصدرها فلا أجده فبت مندمجة مع نفسي حتى أصبحت لا أدرك من أكون أستيقظ صباحا وأعود مساءا وأتسائل : أين هي تلك الطريق القصيرة التي أسيرها وأنا جد مبتهجة ؟ أين ذلك الحي الذي لا يتوقف فيه الصراخ ؟ أين تلك الصديقة التي أناديها ولا اطرق بابها ؟ أين تلك العمارة التي شهدت لأحداثي و رسوماتي ؟ بت أسأل وأسأل لكن ما من مجيب ................؟ لكن خلال هذه الفترة العصيبة أدركت شيء في منتهى الأهمية أن اسمان رائعان تعرفت عليهما .عشت معهما و أمضيت مقتبسا من الوقت معهما جعلاني أدرك معنى الحياة وأتذوق لذتها . أشكركما جزيل الشكر على كل شيء قدمتماه لي على كل نصيحة توجهتما بها لي على كل ثانية عشتماها معي على كل بسمة رسمتماها لي على كل مكالمة أنعشتما بها قلبي على حبكما وحنينكما لي أحبكما بقدر هذا الكون ومهما عشت من زمن أو صادفت من بشر أو تحدثت لشخص لا أجد مثلكما ولن أجد مثلكما . صحيح أنه يقال أن الله يخلق من الشبه 40 ولكن أنا لا أجد شبه لكما ولو شاء القدر و وجدت شبهكما لن أجد من يضاهكما في استوعاب وادراك أفكاري.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق