]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الرجل والمرأة ( 100 فرقا شرعيا ) 1

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-03 ، الوقت: 11:41:40
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله


بين الرجل والمرأة ( 100 فرقا شرعيا )


عبد الحميد رميته , الجزائر


ملاحظات :


1-الفروق الشرعية بين الرجل والمرأة هي فروق دعت إليها طبيعة كل من الرجل والمرأة وكذا الوظيفة التي خلق الله من أجلها كلا من الرجل والمرأة .


2-المرأة ليست نصفا ولا أكبر ولا أصغر من الرجل ولكنها فقط مكملة للرجل .


3-قد نجهل الحكمة من وراء بعض الفروق الشرعية بين الرجل والمرأة , ولكننا نسلم بأن هناك حكمة أو حكم عدة لأن الله أحكم الحاكمين وأحكم الحكماء .


4-وقد نعلم الحكمة من بعض الفروق الشرعية بين الرجل والمرأة ولكننا لم نفهمها تماما , ومع ذلك نحن نسلم كل التسليم بأن الله عادل العدل المطلق , ولا يجوز أبدا أبدا أبدا أن نتهم اللهَ بأنه ظالمٌ .


5-الغزال مثلا لا يجوز أن يحتج على الله " لماذا خلقت الأسد أقوى مني ؟!" , لأن :
- الله عادل العدل المطلق .
- ولأن الله لا يُسأل عما يفعل ونحن فقط ( البشر ) الذين نُسأل .
- ولأن الله هو الخالق , فمن حقه أن يفعل في خلقه ما يشاء , وأن يحكم في سلطانه كما يشاء. - ولأن الأسد له قوة وحسنات أخرى ولكن عنده سيئات , وكذلك الغزال : هو أضعف من الأسد , ولكنه جميل وسريع وفيه مآرب أخرى ليست في الأسد .


6-من أطاع الله والرسول دخل الجنة , سواء كان رجلا أو امرأة , وهذا هو الأهم في كل ما سأذكره في طيات هذا الموضوع , وكذلك فإن الله سبحانه وتعالى ليس رجلا ولا امرأة ... ولا ننسى دائما وأبدا أن النساء شقائق الرجال .


7-للمرأة سيئات وحسنات وسلبيات وإيجابيات ونقاط ضعف ونقاط قوة , وكذلك للرجل سيئات
وحسنات وسلبيات وإيجابيات ونقاط ضعف ونقاط قوة . اللهم اجعل حسناتنا أكثر بكثير من سيئاتنا , سواء كنا رجالا أو نساء .


8-ال 100 فرقا المذكورة هنا هي فقط على سبيل المثال , ولكن الفروق الشرعية كلها تُعد بالمئات أو تتجاوز الألف فرقا شرعيا .

أولا : فوارق شرعية بين الرجل والمرأة:

1-الجنة جعلها الله عند قدمي الأم ( وهي امرأة ) , لا عند قدمي الرجل ... روى أحمد والنسائي وابن ماجه عن معاوية بن جاهمة السلمي رضي الله عنه ، قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله ، إني كنت أردت الجهاد معك ، أبتغي وجه الله والدار الآخرة ، قال
( ويحك، أحية أمك ؟) قلت: نعم ، قال(ارجع فبرها )، ثم أتيته من الجانب الآخر، فقلت: يا رسول الله ، إني كنت أردت الجهاد معك أبتغي وجه الله والدار الآخرة ، قال: ( ويحك، أحية أمك؟ ) قلت : نعم يا رسول الله ، قال (فارجع إليها فبرها ) ، ثم أتيته من أمامه ، فقلت : يا رسول الله ، إني كنت أردت الجهاد معك ، أبتغي بذلك وجه اللهَ والدار الآخرة ، قال (ويحك، أحية أمك ؟) قلت : نعم يا رسول الله ، قال " ويحك، الزم رجلَها فثمّ الجنة".

2- حق الأم على الأولاد أعظم من حق الأب : ومن هنا جاء تأكيد النبي محمد عليه الصلاة والسلام للصحابي الجليل " أمك ثم أمك ثم أمك ... ثم أبوك " . والله أحدث توازنا عجيبا بين الرجل والمرأة , فمن جهة جعل حق الأم على الأولاد أكبر من حق الأب , ومن جهة أخرى جعل حق الزوج على الزوجة أعظم . مطلوب من الرجل ( شرعا ) أن يخدم زوجته ويحسن معاملتها , ولكن مطلوب منها أكثر أن تخدمه وتحسن معاملته وعشرته .

3- الرسالة والنبوة للرجال : يأتي التعرض للرسل عليهم الصلاة والسلام , وبالطبع الحديث عنهم في القرآن هو حديث عن رجال , وهو الواقع ... فلم يرسل الله عز وجل رسولا إلا رجلا قال تعالى ] وما أرسلنا قبلك إلا رجالا يوحي إليهم [ , فالرسالة مختصة بالرجال فقط من دون النساء , لأسباب عدة منها طبيعة المرأة ووظيفتها الأساسية في الحياة من خلال تربية الأولاد .

4- الجهاد للرجال : ومن الأمور التي اختص الله بها الرجل دون المرأة لعدم موافقته لخلقتها وما خُـلقت له من وظائف : الجهاد في سبيل الله , ولذا قالت عائشة رضي الله عنها للنبي e : يارسول الله نرى الجهاد أفضل الأعمال , أفلا نجاهد ؟ , قال " لكن جهاد لا قتال فيه ؛ حج مبرور ".

5- الدم خاص بالنساء في الدنيا ( لا في الآخرة ) : دم الحيض والنفاس وجد عند النساء في الدنيا وتنزه عنه الرجال في الدنيا وفي الآخرة .

6- لا بد من الولي في زواج المرأة : والمرأة لا تنكح أي لا يجوز لها أن تتزوج بنفسها وإنما بولي , وأما الرجل فيجوز له أن يتزوج بنفسه أو يزوج نفسَه بنفسه , والحِـكم من وراء ذلك معروفة ومعلومة .

7- نقص دين المرأة وضعفها : بما كتب الله عليها من حيض ونفاس تترك معهما الصلاة والصيام فتقضي الصيام ولا تقضي الصلاة .

8- المرأة حرث للرجل : قال تعالى : ]نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم[ يعني أن الله خلق المرأة لتكون موضع الحرث للرجل , ولينشأ النسل الذي يتعاون الزوجان ( الأب والأم ) على تربيته .

9- الرجل يمتنع من امرأته , وأما العكس فلا : تأمل حكم الإيلاء والذي يعطي للرجل الحق في مقاطعة معاشرة أهله لمدة أربعة أشهر , في حين أنه لا يجوز للمرأة أن تفعل ذلك مع زوجها ولو للحظة واحدة , بل لقد وردت الأحاديث الثابتة الدالة على لعن الملائكة للمرأة التي تفعل ذلك حتى تصبح .

10- العدة للمرأة : ثم إن المرأة إذا طلقت تنتظر ثلاثة قروء لا تتزوج (حقا للرجل وللمرأة ) لفسح المجال له في مراجعتها , وأما الرجل فلا عدة له , فإن شاء تزوج ولو في نفس اللحظة التي يُطلق فيها .


يتبع : ...


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق