]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأساطير عالمية

بواسطة: ahmad  |  بتاريخ: 2011-10-27 ، الوقت: 17:08:08
  • تقييم المقالة:
اذاً الأساطير عالمية، حَدَث في تقريباً كُلّ الثقافات وهي تنيرالعديد مِنْ سماتِثقافة ودليل على ذلك دأب العلماء في القرن الماضي البحث عن الحضارات الضائعة والتي كنت يعتبيرونها الاساطير فاستوقفتهم النتائج التالية :    أولاً : عثر الإنسان في قاع البحر المتوسط وفي خليج المكسيك وفي بحار جنوب شرق آسيا على مدن غارقة في البحر منذ عشرات  آلاف  السنين , فاستنتجوا وجود الإنسان العاقل في عصر يسبق إنساننا الحالي . مما يؤكد وجود عشرات من الحضارات الضائعة .   ثانياً : عثر الباحثون في مصر على حجر ديندرا , يحدد وضعاً فلكياً يعود إلى تاريخ 11800 قبل الميلاد . ومن جهة أخرى أكد العلماء أن الآلات التي  صقلت حجارة الأهرامات المصرية لا تقل تطوراً عن تقنية آلاتنا المعاصرة , وتساءلوا من أين أتى المصري القديم بهذه الآلات وكيف حصل   على رياضيا ته وعلومه الفلكية والكيميائية المتفوقة !؟.   ثالثاً : وجد علماء  الآثار في أمريكا الجنوبية  آثار لمهابط سفن فضائية ونحوتات لرواد بلباس فضائي و وتساءل الباحثون ما هي مبررات وجودها لو لم تكن تمس الحقيقة ؟!.   رابعاً : لازال الباحثون حائرون في إيجاد تفسيرات لاختفاء السفن والطائرات في مثلث برمودا ولرؤية الصحون الطائرة بالرغم من الأحداث التي يرويها ويؤكدها شهود عيان في مختلف أصقاع الأرض .   خامساً : وقاد علماء فيزياء  ميكانيك الكوانتي الفكر باتجاه  الحيرة  ولارتباك عندما أثبت وجود مادة أخرى نظيرة لمادتنا  ,لا تقوم مادتنا إلا بوجودها , وأكدت وجود عوالم موازية لعالمنا .    ووضعت مكانيك الكوانتي بين أيدي البشرية اكتشافاً مربكاً هو النترينو الخالي من الشحنة  والكتلة واعتبروه مادة روحية حقيقية.   سادساً : لازال الباحثون حائرون في سر تأكيد الحكماء والمتصوفون ممن تمكنوا من استبصار المادة الروحية , بوجود مملكة شمبالا التي تقطنها الكائنات السامية  , وإن هذه المملكة ستسود العالم في يوم من الأيام وتملأه قسطاً وعدلاً كما ملأ جوراً وظلمة .   والكثير الكثير لم يعرف بعد , فالوقت مستمر والاسطورة ستعود وتحيا من جديد...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق