]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

لما الصالونات الأدبية هي حكر على بعض ..

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-10-01 ، الوقت: 19:41:32
  • تقييم المقالة:

قليل منا اليوم من توجه له دعوة من طرف قائمين على صالونات أدبية في جميع الدول العربية والأروبية دون

تفرقة لأن مجموعهم يوجهون الدعوات إلى أصحابهم وزملائهم وأحبابهم والمقربين منهم ...لكن البعيدين

والذين ينشطون هنا وهناك فلا حياة لهم ومن يتفكرهم في وجه البيروقراطية والتعسقية القائمة هنا وهناك ..

والصالونات الأدبية على كثرتها وعلى تعدادها تبقى حكرا على أسماء لا معة ربما هنا السبب واضح لأن أصحاب الصالونات

الأدبية لا يريدون أن يتسببوا لأنفسهم الإحراج ولا البءس .

أما الأسماء الجديدة فلا يمكنها تخطي عتبة هذه الصالونات إلا بوصية ..

لكن ماذا عن الأسماء القديمة والتي لم يتسنى لها البقاء مطولا أمام هذا الزخم ولم تتاح لهم الفرصة

ماذا عن البيروقراطية ؟

لماذا لا تجرب الأسماء المختلفة ؟

هنا يجب على المهتمين والقائمين أن يعيدون حساباتهم لا يستعجلوا ولا يحتكموا ؟؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق