]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نكت عشتها 23

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-01 ، الوقت: 11:23:14
  • تقييم المقالة:

60- المزاح الكاذب المباح :


بالأمس ( 28/2/09 م ) كنت أحرس تلاميذ في إمتحان بالثانوية , ولأن تلاميذ هذا الزمن يعول الكثير منهم على الغش ولأنني منعتهم من الغش , فإنهم يقضون جزء كبيرا من وقت الحصة في النظر إلي ومراقبتي وأنا أتحرك داخل القسم ( أملا في أن يغفلوني ) . خاطبتهم في وقت من الأوقات – أثناء الحصة وقبل انتهائها - مازحا " لماذا تنظرون إلي في أكثر وقت الحصة . آه نسيتُ . أنتم تنظرون إلي لأنكم اشتقتم إلي"!. ضحك التلاميذ , لأنهم يعلمون بأنني أعلم أنهم ينظرون إلي لشيء آخر لا لأنهم أحبوني واشتاقوا إلي . ومنه فإن ما قلته لهم هو مزاح أو كذب جائز , ولا علاقة له بالكذب الحرام لا من قريب و لا من بعيد .

ومما وقع بيني وبين بعض الإخوة مئات المرات ما يلي : قال لي أحد الإخوة وهو يقرأ لي موضوعا عن الرقية الشرعية منشورا في منتدى من المنتديات , أؤكد من خلاله على :
1- أن عدم أخذ الأجر على الرقية الشرعية أفضل من أخذه حتى وإن كان الأخذ جائزا شرعا من حيث الأصل.
2- وعلى أنني رقيتُ أكثر من 14 ألفا من الأشخاص حتى الآن وما أخذتُ الأجر ولو عن واحد منهم , والحمد لله رب العالمين .
قال لي الأخ وهو يقرأ لي ذلك " أخي الأستاذ عبد الحميد , ما رأيك لو أعمل معك كما يعمل الممرض مع الطبيب . أنت ترقي الناس , وأنا أقبض الأجر نيابة عنك ثم في نهاية النهار أو الأسبوع أو الشهر نتفق على أنك تأخذ مثلا 80 % من المبلغ المجموع , وأنا أستفيد من 20 % منه .
ما رأيك أخي عبد الحميد , أليست الفكرة جميلة ؟! ".
ولأن الأخ يتحدث في شيء أنا أعلم يقينا أنه لا يقصده بالفعل بل يقصد المزاح فقط . ومنه فإن هذا المزاح كاذبٌ ولكنه جائز بإذن الله تعالى .

هذا إذن أمر يجب أن يكون واضحا حتى لا نتهم من قال مباحا بأنه كذب كذبا حراما .


61- " سي عبد الحميد , وعمي عبد الحميد , والأخ عبد الحميد " :


أنا هنا أذكر جانبا هزليا بسيطا جدا من حياتنا التي كنا نعيشها في السجن في السجن , والذي كنا من خلاله نُرِّوح به عن أنفسنا ونقوي من خلاله أنفسنا على عبادة الله وكذا على الصبر على متاعب السجن والتحقيق والتعذيب و ... كنا في السجن في الفترة الممتدة من نوفمبر 1982 م وماي 1984 م ,كنا 21 شخصا : أنا ومعي 20 آخرون . وكنا ثلاثة أشخاص أسماؤنا " عبد الحميد " .
ومنه اقترح علينا في يوم من الأيام الأخ ... الذي كان أستاذ عربي في الثانوية ثم في الجامعة , رحمه الله , لأنه مات خلال السنوات الحمراء العشرة بالجزائر , أي سنوات التسعينات . قلتُ : اقترح علينا الأخ أمرا حتى لا تختلط الأسماء بين الإخوة بين عبد الحميد وعبد الحميد وعبد الحميد .
اقترح علينا اقتراحا اتفقنا عليه جميعا , وبقينا نعمل به طيلة العام والنصف وحتى خروجنا من السجن في ماي 1984 م , بعد أن حكمت محكمة أمن الدولة بالمدية , حكمت علينا جميعا بالبراءة .
اقترح الأخ الفاضل رحمه الله رحمة واسعة ورزقه أجر الشهداء , لأنه مات مقتولا .

اقترح أن ينادى الإخوة :


1- على الأول ( وكان طبيبا إسمه ... عبد الحميد ) ب " سي عبد الحميد " .
وسي معناها " السيد " , وهي كلمة تطلق على الشخص كدلالة على احترامنا وتقديرنا له ولعلمه , كما نقول اليوم للمطلع على الإسلام " يا شيخ " .


2- وعلى الثاني ( وكان طالبا في جامعة بضواحي الجزائر العاصمة , إسمه ... عبد الحميد ) ب " الأخ عبد الحميد " .


3- وأن ينادى علي أنا ( عبد الحميد رميته ) , بـ " عـمي عبد الحميد " .


ومع أنني لم أكن الأكبر سنا في ذلك الوقت , بل كان عمري آنذاك 27 عاما وكان الشيخ عباسي مدني مثلا يرقد بجانبي في ذلك السجن وفي تلك الفترة , كان عمره حوالي 53 سنة أي أن سنه كان ضعف عمري أنا , إلا أن الأخ اقترح على إخواني مناداتي ب" عمي " من جهة للتفريق بيني وبين الآخرين ومن جهة أخرى من باب الاحترام والتقدير لمن نقول له " عمي " حتى وإن كان في السن أصغر منا .


وكم كانت تعجبني كلمة " عمي عبد الحميد " التي سمعتها بعد ذلك من إخواني خلال فترة السجن كلها , سمعتها منهم آلاف المرات .
وفقني الله وأهل المنتدى جميعا لكل خير , آمين .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق