]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

سوريآ .. من سيوقف دمآئها ..

بواسطة: فاطمة القحطاني  |  بتاريخ: 2013-09-30 ، الوقت: 23:51:30
  • تقييم المقالة:

سوريآ ..من سيوقف دمائهآ .. من سيجفف نزف جراحهآ ..سوريآ طفل يئن .. طفل يموت .. شعب يبآد .. سوريا شعب ظلم .. شعب غدر .. شعب تلطخ بالدماء .. سوريآ صبرآ ياأهل الشآم الأقويآء صبرا ياشهداء صبرآ فموتتٌ ذليلةَ تنتظر من آوقد النار عليكم .. ف مصير الذل للذليل .. و مصير نارآ تلضى ل قائد طغى وتعآلى .. و مصير ارواح بريئة جنة رضية .. صبرآ ياأهل الشآم صبرآ صبرآ وعذرآ .. ف العرب و المسلمون آشغلتهم الدنيآ عنكم .. صبرآ ياآهل الشهآدة والعزه صبرآ صبرآ ..آسفي علينا كيف سنقف امام بارئنآ مليون دولة ومليون حاكم و ملايين البشر عجزت آن تضمد جرح سوريآ النازف .. آسفي علينا نحن المسلمون آسفي علينا نحن العرب .. نبحر في دنيانا متجاهلين أطفالآ ماتوا بلا ذنب اطفالآ يموت والداهم أمامهم وبيت يقصف و مجازرُ تقام ونحن بلا حرآك .. هل لأطفالنا رضينآها !؟ سوريآ تأن من الجراح .. سوريآ تبآد .. محارم سوريآ تنتهك ..عرض سوريآ يغتصب ..آين نحن آين البشر آين العرب آين المسلمين والحكآم و الجيوش والجهآد !؟ هل سننتظر حتى يقتل آخر طفل في سوريآ .. آم سنفرح غدآ نصرت سوريآ ع يد المسلمين والعرب ؟ سوريآ آسأل الله العلي العظيم آن لاتشرق شمس هذآ اليوم آلا و نحن نردد سوريآ حرة  ..


من كتابتي ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق