]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إسقلالية القضاء أحلام في الفضاء

بواسطة: باسم قشوع  |  بتاريخ: 2013-09-30 ، الوقت: 22:14:20
  • تقييم المقالة:

إسقلالية القضاء أحلام في الفضاء

نحن في بلادنا العربية  وكما هم في  بقية بلدان العالم الديمقراطي و المتحضر قضائنا مستقل والحمد لله ، لا تتدخل به الحكومات إحتراماً للقوانين وتطبيقاً للعدالة  تحت كافة الظروف بغض النظر عن نوع وحجم القضايا  وموقع ولون  أطراف النزاع فيها ، وبغض النظر عن  مكانتهم الإجتماعية والسياسية والإقتصادية ليقف الكبير والصغير والغني والفقير أمام قضاء عادل يمثلة قضاة مستقلون بعيداً عن الدولة وتدخلاتها حيث الشفافية واضحة وضوح الشمس وهذا اروع ما توصلنا إليه في عالمنا العربي ولكن : هل إستقلالية القضاء تعني غياب الدولة؟ إذا ما افترضنا حسن النية  وإعتبرنا أن ما تم ذكره أعلاه صحيحاً يعبر عن المصداقية والشفافية عندما نتحدث عن إستقلالية القضاء ونعرف المفهوم  نظرياً ونترجمه من العربية إلى لغات مختلفة،ولكن إذا ما اردنا ترجمته بالمفهوم العلمي النظري والعملي التطبيقي ربما تستغرب إذا ما تبين لك بأن القضاء مستقل فعلياً من الناحية النظرية والعملية لا لعقلانية وشفاقية وديمقراطية الدولة بل بسبب غيابها وتغيبها  للقضاء أصلاً لينفرد به مجموعة من  الفاسدين والبلطجية  مسخرين الفقراء من المراسلين والكنبة والموظفين الصغار وبالتأمر مع بعض رجال القضاء اتفسهم ليحكموا  ويغرموا ويسجنوا من يخالفهم الرأي من أصحاب القضايا اللذين يرفضون دفع الرشوات ولا يقبلون بالأحكام الظالمة ،وهذا ما نراه في المحاكم عادة حيث يدخلك رجال الآمن للمحكمة وياتيك مراسل ليطلب منك الإنتظارفي الطابور حتى تمل وتتعب ثم يسالك ما المشكلة ؟ مثال: إنها مخالفة سير ،بسيطة ياخذ أوراقك ويغيب ،ثم يعود ليقول لك أنتظر ان القاضي مشغول،  ويعود مرة آخرى ليقول لك اذهب وادفع للصندوق المبلغ المطلوب ....،تدفع ويصدر لك براءة ذمة ويقوم بختمها والتوقيع عليها نيابة عن الشخص المخول بذلك ...وتنتهي القضية !!!! نعم إن قضائنا مستقل  وسيبقى مستقل ما دام لا يوجد هناك دولة ولا قضاء ولا قضاة ..فأي إستقلالية هذه ؟؟ إنها إسقلال للقضاء وأحلام في  الفضاء.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق