]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شــــــــــرابي عصـــــــــــارة قلبـــــــــي !!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-09-30 ، الوقت: 14:36:29
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

شـرابي عصـارة قلبـي   !!

لاح مـوكب الحور بين النهـر والشجر وفاح العبق ليزداد شجوني

فتهت في عالم الأحلام والخيال أرتشف المعاني حيـن حاذوا دوني

إلـى أيـن المقاصـد يـا كحيل العين أينما كـان المسار معكم خـذوني

مـدى الـدهر نسيـر معاَ دون ملل  أو فتور أو من ينادي أرجعـوني

أربكتنـي زينة الحسـن فصرت مخبولاَ أفقد العقـل  وقد جن جنوني

أفقـد الوقـار والاتزان  رغم أنى أدعي الثبات بالالتـواء في سكوني

الجسـم فـي واد والعقـل والقلـب فــي واد وقــد سافرت عني عيوني

تبحـث الأسـرار فـي حــلل الجمـال وأعيـن الناس تشمت فـي جنوني

كنت في الماضي ذلك الماهر اللبق َأملك الحيلة لأجتاز الأمر بفنوني

ثم صرت ضعيفاَ أشتكي الوهن لتتلاعب نسمة الهوى بعمق جفوني

كثـرة الصـد نـار تهـلك القلب فيكتوي ثـم ينادي بالوصال أرحموني

مهـلاَ يـا مـن نـال منـك الحسن كفـاك وأنت تنادي في النار أنقذوني

فلا سامع يستجيب النداء  ولا شامل يقبل الشمل حين قال اشملونيَ

بـل ارتحـلوا بعيــدا دون رد يطرب القلب  وفي قسوة الحال تركوني

وفـي لمحـة تلاشت ملامح الركب واختفـت ليختفي النوم من جفوني

جـزا الله مـن أيقـظ الشجن  ثم تولى مبتعـداَ وأنا المستغيث أدركوني

فلـم أجــد إلا  الشمــاة  يسخـرون  لتـزداد آلامي وأسألهـم ليتركوني

يشمتون ليعصروا القلب قسوة ومرارة ثم من عصارة قلبي يسقوني

ــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق