]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ترسانة الإرهاب الفكري .

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-09-30 ، الوقت: 08:54:05
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

تعيش الأمة الإسلامية موجة عاتية من الإرهاب .و في الحقيقة للإرهاب جبهتان .جبهة إرهاب مادي  حقيقي أي قتل و إزهاق الأنفس . و جبهة إرهاب فكري .يغتال الفكر  المخالف له .

 

و لكل من الإرهابين ترسانته من الأسلحة .

فالإرهاب المادي يستعمل أسلحة متنوعة , من خنجر جبان غادر إلى سيارات مفخخة و عبوات ناسفة .

 

و الإرهاب الفكري له ترسانته , و تماثل ترسانة الإرهاب المادي :

فالإغتيالات و تصفية المفكرين جسديا يقابلها في الإرهاب الفكري : التشويه , و التكفير , و الزندقة .فكل من يخالف هؤلاء الإرهابيين بفكره , يبدأون معه بتشويه و نسج الأكاذيب حوله .فيحكمون عليه بالضلال و الزندقة ثم الكفر . لينتقل إلى خانة المرشحين للتصفية الجسدية

 

-من أسلحة الإرهاب الفكري , قواعد نسجها سلفهم تحاول السيطرة على عقول الناس , لأن من يخالفها يجد نفسه في خانة المنبوذين المرشحين للتصفية  .من هذه القواعد أو الأسلحة الإرهابية الفكرية :

 

1- الدين لا يؤخذ بالعقل :

فهذا السلاح يستخدمه الإرهابيون لتمرير كل خرافة و كل عقيدة و كل سلوك مناقض للعقل .

و كأن العقل صار منقصة ينبغي التخلص منها .و كأن كل من يفكر يصبح ضالا مضلا كافرا في نظرهم .

و عليك أن تكون كالأنعام بلا عقل حتى يرضى عنك السادة الإرهابيون .

2-معلوم من الدين بالضرورة :

كل ما تقدم مفكر بفكر يناقض فكر الإرهابيين , سواء في عقيدة أو في سلوك ما.تجد القوم يشنعون عليه و يحكمون بضلاله و كفره بدعوى  أنه خالف المعلوم من الدين بالضرورة .و كأن للقوم قائمة مفصلة فيها كل ما هو معلوم من الدين بالضرورة .بيد أنهم هم أنفسهم لا يتفقون على زعمهم هذا .

 

3-مخالفة إجماع الأمة:

و مع علمهم باستحالة حصول إجماع أمة كاملة عبر تاريخها كله , إلا أن السادة الإرهابيون يستخدمون هذا السلاح ضد كل من يخالفهم .

و يصمونك بمخالفة الإجماع .و من خالف الإجماع عندهم فقد ضل  و تزندق و ربما كفر .

و الأغرب أن دعوى الإجماع عند هؤلاء تتحدى النص القرآني نفسه .فلو زعمت أن حرية الإعتقاد مكفولة في الإسلام .و طرحت عشرات الآيات القرآنية التي تثبت هذا .مثل قوله تعالى : (( لا إكراه في الدين )) . و قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْرًا لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً} (137) سورة النساء.

 

فكل هذه الأدلة القرآنية لا قيمة لها أمام سلاح دعوى الإجماع .

 

4-صاحب بدعة :

مهما قدمت من براهين قرآنية و من السنة النبوية و من العقل , فإن مخالفتك القوم , تكلفك  الحكم عليك بأن مبتدع .فأنت صاحب بدعة .و صاحب البدعة عند القوم ينبغي هجره .و إن تمسك بفكره و قناعته , ينبغي زجره , و إن بقي ثابتا ينبغي بعد ذلك نحره .

ليحصل لك ما حصل للجعد ابن درهم الذي نحروه يوم عيد الأضحى على منبر المسجد .لا لشيء إلا أنه فهم ما لم يفهمه غيره من النص القرآني .

 

إن الإرهاب المادي مرحلة لاحقة للإرهاب الفكري . فحين يفشل الإرهاب الفكري في صد الناس عن التفكير و التحليل .يتدخل الإرهاب المادي لتصفية المخالفين , حتى لو وصل الأمر إلى تفجير المساجد بمن فيها .

 

و أما عن حقيقة مولد الإرهاب فمولده خوف هؤلاء على دينهم .و خوفهم على دينهم يعكس عدم الثقة فيما فهموه و تعلموه من دينهم .إذ لو كانوا على يقين من دينهم لما خافوا أحد .فالدين الصحيح لا يخشى البحث و لا يخشى مناقشة قط .

 

إنهم يعيشون ما عاشه فرعون نفسه .لأنه ما عزم على قتل موسى عليه السلام ,  إلا بعد أن فشلت حججه , و أدرك أن دينه باطل لا يصمد أمام قوة الحق التي مع موسى عليه السلام .

عندها عزم فرعون على قتل موسى بعد أن حكم عليه بالكفر (( وفعلت فعلتك التي فعلت و أنت من الكافرين )).

 

فانظروا يا سادة الإرهاب , من قدوتكم ؟.

إن قدوتكم فرعون .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق