]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طرقات الحب ..بقلم معصم السبع

بواسطة: معتصم السبع  |  بتاريخ: 2011-10-27 ، الوقت: 04:06:44
  • تقييم المقالة:
  كنت خالي الـفكــــر....جالس الكرسي وفيه ارتحت لاهــيـا بنفسي دائمـا....عـن الحـب وهـمـه بـعــدت إلى أن جاءني يومــا....علي بابـي الطـرقات سمعت أحست نفسي بالخوف...قـمت لأفـتـح لــكني خشيت قــلت مــن الطــــارق...قال أنا الحــب لكني أبـيــت تـرددت نفسي للــحـب....لكــني إلى الباب ســـرت قــال الحــب أنا حـلمك....قــلـت لـه حـقـا مـا قـلـت قــال افـتـح وانظـر لـي...سـتـرى أنــك مـا نـدمــت تــأمل وافـحصـني جيدا...تـجـدك طـيـبا مـا فعـلـت سـرعت وبـابـي فـتـحت...قـلت لـنـفـسي آه  خسئت لـمـاذا لـم افـتـح بـــــابي...وخـلـفـه كـل مـا تـمنـيت جـمـالـهـا جـد  فـتـــان...ماعمري بهـذا الجمال رأيت مـدت يـدهــا وســلمت....وبـلـمـس يـديــها سـحـقت قــلـت طـال صــبـري...وفــي طــولــه خـيـرا نـلـت دعـــوت الله أمـــــــلآ....فـي اخـتـيـاري قـد صـبـت أحـبـبـتها حـبـا عظيما....حتى قلبي إلــيهـا وهـبـــت

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق