]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العاطفة والعقل المفكر:par manal bouchtati

بواسطة: Mànàl Bakali  |  بتاريخ: 2013-09-27 ، الوقت: 11:27:04
  • تقييم المقالة:

 

إن مفهوم القلب ينحصر في الاحساس والشعور؛والعقل ندرك به وظيفة التفكير والاستدلال وتركيب التصوُّرات والتصديقات

 

ويجب بأن تكون العلاقة وطيدة مابينهما لكي يحدد مفهوم حقيقة الانسان
فعندما يعتمد الشخص عن الاحساس يدرس الشخص والمحيط باحساسه
وينقسم الشعور إلى  الشُّعُورُ بِالذَّاتِ ، وبِالنَّفْسِ "
ويصنف في ضمن الحساسية المفرطة
ونتائجه مابين السلبي والايجابي
فالقلب يدرس الشخص حسب عواطفه
حب= الشخص جوهر الوجود وقد يراه عكس صورته ومبادئه وبيئته
كره= شخص سيئ+ساقط+حقير
قد تبالغ العاطفة في الوصف وذلك حسب وجدان عاطفتها أوحقدها .
وحكم العاطفة عن المجتمع يتوخى  في الأضرار (قد تنفع الشخص وقد تضره حسب محور اهتمام الشخص )

 

قد يستحق الشخص العقوبة ولايعاقب بسبب العاطفة
وقد يستحق الشخص إلى الانسانية وقد يحرم منها أيضا بسبب العاطفة.
وشعور الشخص بالنقص قد يجعله شخصية مضادة للمجتمع لأنه يدرس المحيط بحاسة عواطفه ويفجر ماينقصه عن الآخرين
نتائج= حقد+غيرة+حسد+انتقام

 

وبالتالي يجب أن يشمل الشخص مابين وجدانه وعقله ليدرك ماهو هام
أشياء يجب أن يوظف فيها العقل وحده العمل والخصوصيات

 

وأشياء يجب أن يستعمل فيها مابين العقل والقلب كالعلاقة الزوجية وتربية الأطفال.
فالشعور الخالي من الاحساس؛يسمى بالقسوة =سلبيات خطيرة تنعكس عن الانحراف السلوكي للأطفال وبمعنى آخر يؤدي إلى الضياع والتشرد
و الحَسَاسِيَّةُ الْمُفْرِطَةُ بِالذَّاتِ تؤدي إلى العزلة
والشعور الرقيق يؤدي إلى الاستغلال
والإحساس الجماعيّ =تضامن ويعد مشتركا مابين القلب والعقل
والشعور بالمسؤولية ينبتق أيضا من مفهوم العقل
وبالتالي يجب بأن يشمل الشخص مابين الشُّعور السَّامي والعقل المفكر لكي يحقق توازن إيجابي على نفسه وعن مجتمعه
وشكرا
بقلم:منال بوشتاتي

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق