]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

التعامل الخاطئ مع ألتراس الزمالك

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-09-27 ، الوقت: 08:05:31
  • تقييم المقالة:

بعد سلسله من الإخفاقات التي يشهدها ناي الزمالك المصري علي مدار السنوات الماضية لدرجة عدم تحقيقه أي بطوله طوال التسع سنوات الماضية باستثناء بطوله واحده و عدم استطاعته الفوز علي غريمه التقليدي النادي الأهلي سوي مره واحده في ظل غياب معظم لاعبي الأهلي و اشتراك الجهاز الفني باحتياطي الفريق أعلنت رابطه الوايت نايتس أنها بصدد القيام باقتحام النادي لخلع رئيس مجلس أدارته ممدوح عباس عن منصبه لروئيتهم انه المتسبب الأول فيما يشهده الفريق من إخفاقات اذا الأمر لم يكن وليد اللحظة و لم يحدث في سريه تامه فالجميع يعلم و لو كنا في دوله اكثر تقدما أو أمام مجلس إدارة اكثر وعيا سيتم الترتيب الأمني المسبق للتعامل مع الأمر الذي يضمن الحفاظ علي الممتلكات العامة و قبل منها بالطبع حياة المتظاهرين فحتي لو وجدت فيهم بعض المشاغبين المندسين لن تكون هذه زريعه لسقوط المزيد من القتلى و لكن أي من هذا بالطبع لم يحدث فبعد حدوث الاقتحام عن طريق أعضاء الالتراس الذين لم يتجاوز أعمارهم العشرون عاما فأنت تتعامل مع فئه عمريه اقرب للأطفال تم التعامل معهم بطريقه صادمه من استخدام عنف و إلقاء قنابل مسيله للدموع في معركه لم يكن خصمك فيها مجموعه إرهابيه حتي يحدث معهم كل هذا فحتي لو استشهدت بان اكثر الدول ديموقراطية تتعامل مع متظاهريها بقوات مكافحة الشغب و لا يتوانوا عن استخدام القوة و الاعتداء عليهم بالضرب و لكننا لم نجد من يسقط قتيلا مثلما حدث مع احد أفراد الالتراس عمرو حسين هذا الشاب الذي لم يتجاوز عمره السبعة عشر عاما لبي نداء الرابطة المشجعة لفريقه و التي لم تتخلي في يوما من الأيام عن حضور أي مباره من مباريات الفريق أو تدريب يقوم به اللاعبين لشد من أزره و لم يتخلى عمرو  و لا زملائه بعد السقوط المدوي للفريق طوال السنوات الماضية أي جمهور في العالم  يتحمل ما تحمله جمهور هذا الفريق الأصيل الذي لم يعلن في يوما من الأيام تمرده , و بعد كل هذا نجد احد أعضاء مجلس الإدارة في مداخله تليفونيه مع الإعلامية دينا عبد الرحمن يصرح بأن من فعل هذا هم جماعه الإخوان المسلمين بهدف  إبعاد النظر عما يحدث في كرداسه و هو ما أكده رئيس مجلس الإدارة أن هؤلاء ليسوا جمهور النادي اذا من جمهور النادي الحقيقي اذا لم يكونوا هؤلاء الشباب الذين تحملوا الكثير في سبيل هذا النادي الذي لم يعطهم شيئا لا هو و لا فريقه حتي الفرحة بعد تحقيقه أي فوز أو إحراز بطوله كان يستكثرها عليهم هذه التصريحات تذكرني بالنظام السابق عندما كان يقول علي الثوار انهم أصحاب أجندات خارجيه و لكن الأمر هنا انهم ينفذوا خطط جماعه الإخوان و عندم توفي عمرو ذكرني بالمرشد السابق عندما كان يسقط الشهداء في المظاهرات المناهضة لجماعه الإخوان في ظل حكمهم فيصرح تصريحه الشهير ما ذنب النباتات و كأن الجماد و النبات اهم من إزهاق روح بشر ففي هذه المرة يستشهد الأمن بنشوب حريق في احدي سيارات الشرطة فمع اعتراضي الكبير علي التخريب بأي شكل من  أشكاله و لكن المحافظة علي روح إنسان اهم و اسمي و في النهاية لا اجد سوي العزاء لأسرة الفقيد و الدعاء إلي الله بعدم سقوط مزيد من القتلى من أبناء وطني 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق