]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

بين الفقه والجنس 17

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-09-26 ، الوقت: 22:39:18
  • تقييم المقالة:

س 161 : ما الحكم في الذي يتزوج امرأة بالطريقة الآتية: يلتقي الرجل بالمرأة ويقول لها:"زوجيني نفسك"فتقول:"زوجتك نفسي"،ويكتبان ورقة بذلك،ويعاشرها معاشرة الأزواج بحجة أنهما متزوجان زواجاً ‏عرفياً)؟
 

هذه الصورة ليست زوجاً لا عرفياً ولا غيره،بل هي زنا لأنها تمت بدون وجود ‏الولي والشاهدين.وعلى من فعل ذلك التوبة إلى الله سبحانه وتعالى، وإذا أراد ‏الزواج فليتزوج وفق الضوابط الشرعية المعتبرة في الزواج كما تقدم.‏
 

س 162 : هل العيوب الموجبة للفسخ محدودة أم لا ؟
 

جمهور العلماء على أنها محدودة ومذكورة بأسمائها,وهي العيوب التي تمنع الوطء وكذا العيوب المنفرة أو المعدية.ومن العلماء من توسع في ذلك كالإمام ابن القيم-رحمه الله-حيث يقول:"والصحيح أن النكاح يفسخ بجميع العيوب كسائر العقود، لأن الأصل السلامة…وكل عيب ينفر الزوج الآخر منه،ولا يحصل به مقصود النكاح من المودة والرحمة فإنه يوجب الخيار".وإذا علم أحد الزوجين بمرضه وأخبر الآخر فرضيه جاز لهما عقد النكاح.
 

س 163 : ما الحكم إذا تم فحص الزوجين وأثبت الأطباء الموثوقون بعلمهم وأمانتهم أن النسل سيولد مريضاً وراثياً بدرجة لا يستطيع العيش معها حياة عادية,هل يجوز التوقف عن الإقدام على الزواج أو هل يجوز الفراق بعده ؟
 

إن تم الأمر بهذا الشكل, فحينئذ لا بأس بعدم الزواج قبله،أو الفراق بعده إذا رغب الزوجان أو أحدهما في ذلك.وإن عملا على منع الحمل بالموانع المؤقتة،فلا بأس بذلك,وقد يجد الطب مستقبلاً بإذن الله حلاً لمثل هذه الأمراض. ومنه فإن المرض المنتقل إلى الذرية والنسل هو من العيوب التي يثبت بها خيار فسخ النكاح.
 

س 164 : هناك صديقان اتفق كل واحد منهما على أن يزوج صديقه أخته مع إسقاط الصداق,هل هذا الزواج صحيح أم لا ؟
 

هذا هو ما يعرف بصريح ‏الشغار:وصورتها أن يقول الرجل لآخر:"زوجتك موليتي (أخت أو بنت أو..)على أن تزوجني موليتك",ويُسقط ‏كل واحد منهما مهر الأخرى.والنكاح بهذه الصورة باطل عند جميع العلماء من المالكية ‏والحنفية والشافعية والحنابلة، واحتجوا بما رواه البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله ‏عنهما"أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الشغار".ثم اختلفوا في صحتها لو وقعت على قولين. والذي ذهب إليه الجمهور أن النكاح صحيح ‏مع الإثم،ويلزم فيه مهر المثل الذي يُدفع لكل زوجة.‏
 

س 165 : وماذا لو أن الصديق قال لصديقه:"أزوجك أختي بكذا على أن تزوجني أختك بكذا"أي بدون إسقاط الصداق ؟
 

هذا هو وجه الشغار,أن يقول الرجل:"زوجتك موليتى بكذا على أن تزوجني موليتك بكذا"وهو نكاح فاسد عند المالكية خلافاً لجمهور الفقهاء.ويفسخ عند المالكية قبل البناء (الوطء)ويمضي بعد البناء بالأكثر من المسمى وصداق ‏المثل.‏وينبغي عدم اللجوء إلى مثل هذه الصور المختلف فيها لما في ذلك من ‏الإضرار بالنساء وتقديم مصلحة الأزواج,وفي ‏هذا ما فيه من الإخلال بالأمانة,ولكن ليعقد على كل امرأة على حدة حسبما تقتضيه ‏مصلحتها هي كما أرشد الشارع إلى ذلك.
 

س 166 : ما حكم إدخال المذي من المرأة وكذا ما يخرج من فرجها في فم الرجل ؟ وهل هناك ضرر صحي فيه ؟
 

المذي (النجس شرعا) وما يخرج من الفرج عادة سوائل ومفرزات تخرج من مخرج غير طاهر وتكون في الأغلب ملوثة وحاملة للجراثيم والفيروسات والطفيليات,ومن ثم فإن وصول هذه السوائل والمفرزات إلى فم الرجل يحمل خطورة كبيرة بنقل الأمراض إليه.هذا مع ملاحظة أن العضو التناسلي للرجل أنظف بكثير من العضو التناسلي للمرأة.وأظن أن تقبيل أحد الزوجين للعضو التناسلي للآخر قد يتم في القليل من الحالات بشكل عفوي وتلقائي,ولكنه يتم في الحالات الكثيرة المتبقية نتيجة الإباحية الجنسية في هذا الزمان وشيوع بعض العادات التي وفدت علينا عبر وسائل الإعلام المغرضة.
 

س 167 : هل يعتبر البرود الجنسي عند المرأة من العيوب التي تثبت للزوج الخيار في أن يطلق أو لا يطلق بدون أن يكون آثما ؟
 

العنة (عجز الرجل عن الجماع أو عدم قدرة الذكر على الانتصاب) عند الزوج عيب يعطي للزوجة الحقَّ بطلب التفريق عن زوجها.أما البرود الجنسي عند النساء فإنه لا يُعدُّ عيباً ولا يبيح للزوج طلب فسخ عقد الزواج لأن هذا البرود لا يمنع الزوج من حصول المقصود من النكاح ولا يحرمه مـن التمتع بالجمـــاع (مهما كان التمتع ناقصا).
 

س 168 : بم يتم إرجاع الزوجة المطلقة طلاقا رجعيا إلى زوجها ؟
 

يتم إما بالقول مثل:"أرجعتكِ" أو ما يؤدي معناها من الألفاظ الصريحة.وإما بجماعها مع نية الإرجاع.
 

س 169 : ما مقاصد الجماع في الدنيا وما مقاصده في الجنة ؟
 

الجماع في الدنيا وضع في الأصل لثلاثة مقاصد كما قال بن القيم:حفظ النسل ودوام النوع,إخراج الماء الذي يضر احتباسه بجملة البدن,وأخيرا قضاء الوطر ونيل اللذة والتمتع بالنعمة.والمقصد الثالث هو وحده الفائدة من الجماع في الجنة.
 

س 170 : هل يصح للمرأة أن تهزأ بزوجها عندما يقول لها أحيانا مؤكدا على أهمية الجنس الزائدة عنده "الجنس عندي أهم من الأكل والشرب,ومنه فأنا أطلب منك أن تهتمي بأكلي مرة وبإمتاعي جنسيا مرتين" ؟
 

 

لا يجوز لها الاستهزاء بزوجها لا من أجل هذه الكلمة ولا من أجل غيرها.أما قوله هنا فهو قول صائب وله الحق كل الحق في أن يقوله لزوجته لأنه كلام منطقي وشرعي.وما يقال"طريق المرأة إلى قلب الرجل بطنه" ليس صحيحا تماما لأن الجنس مقدم عند أغلبية الرجال على الأكل والشرب.ولقد جاء في الحديث عن النبي-ص-:"حبب إلي من دنياكم ثلاث:الطيب والنساء,وجعلت قرة عيني في الصلاة "وفي كتاب الزهد للإمام أحمد زيادة لطيفة في الحديث:"أصبر عن الطعام والشراب ولا أصبر عنهن".

 

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق