]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العدل ... كنز الامة

بواسطة: hajar mohammed  |  بتاريخ: 2013-09-26 ، الوقت: 19:34:29
  • تقييم المقالة:



العدل حق أساسي يضمنه القانون للشعب عن طريق مؤسسات الدولة ، هو الميزان المتكافئ و الطريق المستقيم للحياة .
مفهومه العام هو إعطاء كل ذي حق حقه من غير تفرقة أو تمييز بين أفراد أو جماعات ... و مرادفه القسط .
العدل ركيزة من ركائز ازدهار الدولة و تقدمها أما غيابه يؤدي إلى سيطرة الفوضى و انتشارالظلم مما ينتج عنه فتح الباب أمام الفساد بمختلف أصنافه و هكذا يطغى على نظام الحكم نظام ديكتاتوري يتجسد عنه بدوره مشاكل اقتصادية و اجتماعية و سياسية ...
و ما يلبث الوطن في صفة لا استقرار حتى تنفجر منه ثورات تطيح رموز الفساد بغية تحقيق و إرساء دعامة العدل .
لكن الكثير من دول العالم الثالث أو الدول المتخلفة كما يصح المعنى لا تستوعب هذا المفهوم الحقيقي و الموضوعي له ، و أحيانا تقارنه بالديموقراطية و لا تعرف الاختلاف ، فكل منهما يساهم في بناء دولة مدنية متقدمة"دولة الحق و القانون" الا ان الديموقراطية هي طريقة اختيار القانون و الجهة المقررة بمعنى ان السلطة للشعب ، هو مصدر السلطات ، هو الذي يختار من يمثله في الحكومة و البرلمان بمجلسيه و شكل الحكم اي ان الشعب هو قلب الحكم النابض و مصدر القانون الذي تخضع له بلاده  لان الديموقراطية الحقيقية ترتكز على سيادة الشعب عن طريق انتخاب او استفتاء .
و بالتالي نتوصل ان هناك اختلاف واضح مثلا طلب من مجموعة تلاميذ إنجاز أبحات حول موضوع ما ، عند توزيع المهام اختلفوا فقرر أحدهم أن الطالب المتفوق هو المنجز لاكثر الاعمال ، فوافقت المجموعة عن طريق التصويت بالاغلبية .
هل القرار عادل رغم انه ديموقراطي ؟
القرار ديموقراطي  (ارادة الاغلبية ) و لكنه ليس عادلا لذلك يمكن ان يكون قرار ما ديموقراطي و لكن لا يدخل في مجال العدالة و اما الذي سيوجه مضمون هذا الاخير ( القرار ) هو الدستور .
في هذه السنوات الاخيرة نلمس محاولة بعض الشعوب العربية الاسلامية لتغيير انظمتهم السياسية الاستعمارية و لكن ما يلبث الأعداء أن يفشلوها كل مرة فما السبب ؟
نهضة الوطن العربي الاسلامي هي سقوط لدول عديدة ( تغيير ميزان القوى العالمية ) لذا وجب تظافر الجهود لتخطي المؤامرات و الخروج من ظلام العبودية إلى نور الحق و الأساسي قبل الشروع  :الرغبة في التغيير و معرفة أهدافه .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق