]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

فــــــــــراق الاحبـــه ...

بواسطة: خالد العجي  |  بتاريخ: 2013-09-25 ، الوقت: 09:35:22
  • تقييم المقالة:
على مفارق الحياة
في ذات الروتين
على مشارف الفاصل فراق
تضيق الانفاس
وتفور من العين دموع الوداع
وبحرارة الشوق يأتي الحزن على عربة فارس
بيده سيف الألم المنطوي في ذات الذات
وسلاسل الوقوف المتكررة على ابواب الذاكرة
تتكرر اللقطات المفرحة
فيموت الخيال بجروح الصورة
مع تلك الايام كانت جميله
كانت رائع المعنى
بريئة المكان
صادقة الوقت
كانت لا تنموا بحزن...
لأن الوجود يعانق الوجود
اليد تلامس اليد
الخد لا تخلو من رسم الشفاه البيضاء عليها
تتناقل الايام بعضها
الضحكه لا تتوقف حتى في المنام
تتكرر في ذات الليل عند حلول الحلم لساعات
فيشرق الصباح بابتسامة طفله
داخلها حب
محتواها حب
عنوانها العريض عند ابواب تعاملها البريئة حب
نداء الاسماء مع مشارف الملامح لا تغيب
فيااااااا ....اسمي المبحوح بصوت الاحباب
ويااااااا اسم الاحباب ...الضائقة به انفاسي
ساد فراقكم كل جميل
ساد الصعب فيني
و أوجع ذاكرتي المليئة بحضوركم
كيف لي ان اغيب بكم
كيف لي ان انتقل من وشاح الحب الذي احمله بحرقة فراقكم
الى وشاح الماضي الذي كنت فيه معكم
........
واقع الواقع انتم
فأن قل الاكسجين في الهواء
وان شحت موارد الاكل في الامعاء
وان تكاسلت الحركة في الصباح والمساء
وان تفشي بعمق الداء
فلا الوم العين ان لم تتوقف عن البكاء
ولا القلب ان ضاق حتى صار فيه وباء
...............
بلا توقف ... سوف اغلب ألاه
وأدوس على متفرقات الاحزان
وارفع الكف بسخاء
لأذكركم دوماً فــي مسابح الدعاء
     
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق