]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الديمقراطية الغربية والحريات المزعومة ،،،

بواسطة: عبد السلام حمود غالب الانسي  |  بتاريخ: 2013-09-23 ، الوقت: 20:08:03
  • تقييم المقالة:

الديمقراطية  الغربية والحريات المزعومة ؟؟؟

بقلم الباحث عبد السلام حمود غالب

 

الغرب وكعادته ،متمسك بما يسمى الديمقراطية التي وصل اليها كمنهج حياة بعد حروب طاحنة لسنين خلفة ملايين القتلى ،،،

الحرية المزعومه التي يسعى لها الغرب وقدم لها العديد من التضحيات فباسم الحرية تم استعمار الوطن العربي لعقود وباسم الحرية تم نهب ثروات الدول العربية ،،،

التعايش السلمي والمصطلحات  الغربية التي  تبرز بين الفينة والاخرى     وغيرها  من المصطلحات التي اصم الغرب بها اذان العالم الاسلامي  حقوق الانسان  ،،،حقوق الاسرى ،،، حقوق المتهم  والمحاكمه العادله ،،،الحريات الفكريه والاعلامية وغيرها  ،،

مع كل تلك الشعارات  وتصديرهم لها والدفاع عنها  يتم سلب عقول العرب والمسلمين بها وتربية الاجيال عليها تحت مسمى الثقافه التعايش الحضاري وغيره،،،،

اذا كانت تلك المسميات المزعومه تخص العرب والمسلمين او تلامس بلدانهم يتم الانقلاب عليها  ،،،بل يتم مصادرتها  ويتم ايضا  اللعب بها بما يتماشى مع مصالح النظام العالمي ،،،

فمثلا حقوق الانسان  يتم التشدق بها  والدفاع عنها وعدم المساس بها فاذا كان ذلك منهم ضد المسلمين ذهبت ادراج الرياح  وما يجري في فلسطين  وما جرى في العراق  وافغانستان والصومال  وبورم اليوم لهو خير شهاد على تبخر حقوق الانسان

ايضا مصطلح الحرية الفكريه الشخصية والاعلامية وغيرها من الحريات يتم مصادرتها اذا تعلق بالمسلمين  وما يجري في فرنسا  من محاربة الحجاب والماذن وغيرها من الدول الاوربية لهو شاهد  على مصادرة الحقوق ومنها حقوق الاقليات  وكذلك الحقوق الشخصية ،،،

وللاسف تاثر بها العالم الاسلامي  فنرى الحريات الشخصية اذا كانت ضد الدين الاسلامي والتيارات الاسلامية  فلاباءس بها  وبحماية اممية تحت مسمى الحرية والحقوق والدفاع عنها  ،،،

نلاحظ العلمانيين في تركيا  الحرية الشخصية  عندهم ان تتعرى المراءة  وتظهر كامل جسمها  هذه حرية  وبالعكس من ذلك اذا ارادة المراءة تغطية جسمها  ولبس ما تريد فليست حرية ،،،

 وهكذا في البلاد العربية باشراف غربي لتغيير المفاهيم  ومصادرة الحرية  باسم الحرية ،،،،

وكذلك باسم الديمقراطية  يتم القضاء عليها  واسقاطها  اذا  اوصلت  التيارات الاسلامية  الى سدت الحكم كما  حصل في الجزائر –حماس في فلسطين –الاخوان في مصر –طالبان في افغانستان –المحاكم الاسلامية في الصومال  تم تدمير الديمقراطية والحرية باسم الحرية المزعومه والدفاع عنها  تحت  مبرر دكتاتورية الاسلاميين   واقصائهم للاخر  فالعاقل يرى  كيف يتم الاقصاء اليوم والدكتاتورية التي تمارس اليوم  ضد التيارات الاسلامية في دول  ما يسمى بالربيع العربي  وخاصة مصر القلب النابض للوطن العربي ،،،

وكذلك الحريات الاعلامية والفكرية   فمسموح  ان تقول  ما  نشاء ان  تبث  ما تشاء  وان تنتقد ما  تشاء  حتى الدين والقيم  والمبادء والعلماء  وكذلك حتى الانبياء  والرسل ،،،

لكن ان  تلتزم  بقيم او  مبادىء وتدعوا اليها  وتنشرها في  وسائل الاعلام فيتم تكمييم الاعلام  ومصادرة الحرية الفكرية والاعلامية  كما  حصل في مصر واغلاق القنوات التابعة  للتيارات الاسلامية  تحت  مبررات  مختلفه  الدعوه  الى العنف  الحفاظ  على السلم الاجتماعي  وغيرها  ،،،

وترك الحبل  على الغارب لبقية القنوات  التي تخدم المصالح الداخلية والخارجية والاقليمية  وباسم الحرية يتم  محاربة الحرية  وتمكين الدكتاتورية  بسهوله ،،

هكذا المسميات  الغربية  جوفاء فارغه  من  محتواها  اذا  تعلق الامر بالمسلمين وبحقوقهم ،،،

=الديمقراطية  فارغة المحتوى ،،،

=الحرية الفكرية والاعلامية  ايضا تم السيطرة عليها  وتم تكميم الافواه ،،

=التعايش  مع الاخر تم  مصادرته  وتم استبداله  بالإقصاء والتفرد  كما  هو اليوم في  مصر  واقعا حيا  ،،،

=حقوق الانسان  اصبحت  منعدمه اذا  تعلقت  بالمسلمين  او الشعوب الاسلاميه واذا  تعلق الامر باليهود او النصارى او الاقباط  والديانات الاخرى  تحرك العالم باسره  حاميا   ومدافعا  ومطالبا ،،،

=حقوق الاسرى كما  تقرر في الاتفاقيات الدولية  كما سطرته اتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها وملحقاتها الاضافية  نرى  انعدام  هذه الحقوق  اذا كان الاسرى  من المسلمين  كما  هو واقع في  معتقل جونتاناموا  وايضا  سجون اسرائيل  الممتلئه بالفلسطينيين وكذلك الجرائم  ضد الاسرى  والانسانية التي حصلة في سجن ابو غريب في العراق  وغيرها من المعتقلات والتي تنعدم فيها الانسانية والحقوق  وابسطها ،،،

حقوق المتهم في المحاكمه العادله  حتى تثبت ادانته تم  مصادرة هذا الحق  وتم  اتخاذ القرارات  والحكم المسبق وما  يسمى القتل  بالاشتباه  دون محاكمه  او توجيه ادنى  تهمه  فقط الاشتباه  وكل ذلك في  بلاد المسلمين  ولا احد يتكلم  اين المنظمات الحقوقيه التي صمت اذاننا  بحقوق الحيوان ناهيك عن الانسان ،،،

وغيرها  الحقوق  المسلوبه والمنتهكه والمصادره ،،،،

كل ذلك اذا تعلق الامر بالاسلام والمسلمين تصور الى أي حد بلغ الامر  بالمسلمين اليوم ،،

بقلم الباحث عبد السلام  حمود غالب

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق