]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثغرات نافذة

بواسطة: mohamed elasri  |  بتاريخ: 2011-10-26 ، الوقت: 10:55:09
  • تقييم المقالة:

بين الأبيض و الأسود

و الإثنين بعد الستون

صارت أمانينا

بين النخب و الثالوت

تصميم و نبع

تعازينا

الجدب يروي ضمأي

أنا العطشان و الحيلة

سرايا تآخينا

الجفاء حماسي جند

و ريح الألف تسدل

حجاب تفانينا

الحنكة تعوي و السبات

و خفي حنين ...

صارا في الدرب

ملاقينا

المصاب صمت يحكي

و الجفاء ود يهدي

و الحليف صنيع يمنينا

داء الوفاق و الجسد

مُنخار الصيت والرهبان

كفيلة تنجينا

عميق المعنى نجاعة

الحِكَم إستئناف

تنشينا

الصرح مقام الغوص

شبح المعنى تعايش

شِرعه يحمينا

الألف صارت جليا

و الرؤى سلامة الذات

و قوام تغنينا .

27/07/2011

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق