]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وطن .....أم غابة ضواري

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-09-23 ، الوقت: 19:54:16
  • تقييم المقالة:




يا كل من مسحوا حرائق ألدمـــوع عن عيونــــــي
لو رأيتموني ألأن متفحم تراكـم هل ستـــعرفونـــي

غربتـي في وطن ألاوباش وما أل أليه ألمآل طالت
لمن أشتكي أضنتني وحدتي وانا مذبوح لا تلوموني

حائر أغشى ألسوآل خــــوف أنكشاف أمر جبــــني
فاقد الايمان بذاتي لكــــن لست كافرا لا ترهبونــي

هذه ألأوطان ما عللـــــها لـم كالغـــابـات  صــارت
أن شرحت جزعي وأنهياري تراهم ألــــن يقتلونـي

متقعي جهالة نهابهم صارت بلحاهم أغلظ ألأأيماني
إن أستبدلت أخلاقي بأخلاقهم تراكم هل ستقبـلونـي

لست حائرا بين ناصية أودها وأخــــرى كارههــــا
حيرتي لم صارألأنسان من الضواري أدركونـــــي

تراهات غبية صارت علـــــى مسامعنــا متــــرددة
تزهق ألأرواح وتصيب راكزي ألعقول بالجنــــون

قيل أخوك آزرك كافر وأبن عمك الذي تحبه ملحــد
وأنا بين بينهم أحبهم هم على دينهم وأنا على ديـنــي

ليتكم مفتيي ألذبح ومنزفين سيول ألدمــاء بالحـــرق
دعائي عليكم لاأرهبكم ولاأظنكم لدعاء سـتخافونـي

لوباقية في نفوسكم يا قتلة بعض من أحساس وضمير
تتدعون ألله نصبكم ولاتاً
اي وحي تنزل عليكم أنبأوني


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق