]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصحة المدرسية

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-09-23 ، الوقت: 18:23:37
  • تقييم المقالة:

قد يكون من السهل التحدث عن المدرسة وقد يكون الأسهل التحدث في مواضيع مشابهةمتعلقة بالتلميذ  وتحصيله

العلمي لأنه من الشائع الخوض في هذه المواضيع لكن هل التحدث في الصحة الندرسية هو بنفس الحماسة

والتحدي ؟

هل صحة أالتلاميذ هي مهمة أم هي كلام عابر ؟

لن يكون هناك تحصيل علمي موفق لأي تلميذ يعاني نقص في الصحة سواء نفسية أو جسدية ولقد لا حظنا في المدة

الأخيرة إقصاء لهذا الجانب وأصبحت صحة التلميذ لا يهتم بها كما يلزم أو لم يعد لها لزوم ..

لأن مديرية التربية كثرت أعباؤها أو أن صحة الأبناء هي من إختصاص الأباء ؟؟

لكن ماذا عن الطفل المعوز وأبناء العائلات ذات الدخل الضعيف ؟

ماذا عن الأسر الكثيرة المتمدرسين ؟

لا يمكن في أي حال من الأحوال إقصاء التلاميذ أو تجاهل صحتهم ؟؟

لا يمكن تهميش إبن الفقير ؟

هنا فإن الصحة المدرسية مهمة لدى التلميذ ولتحقيق تحصيل علمي لأبناء الفقراء

فهل بعد هذا يتم الإهتمام بالتلميذ المتمدرس ..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق