]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

أحبّكَ يا حبيبي

بواسطة: حسيب شحادة  |  بتاريخ: 2013-09-23 ، الوقت: 13:19:07
  • تقييم المقالة:

أُحبّكَ يا حبيبي
ترجمة حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


كانت هناك مجموعة من النساء، تجمّعن في حلقة دراسية حول كيفية العيش في علاقة حبّ مع أزواجهنّ. سُئلت النسوة: كم منكنّ تحببن أزواجكن؟ كلّ النسوة رفعن أيديهنّ. ثمّ سئلتِ النسوة: متى كانت المرّة الأخيرة التي قالت فيها كل زوجة لزوجها: إني أحبّك؟ أجابت بعض النسوة اليوم، البعض الآخر البارحة والبعض الثالث لم يتذكّر. عند ذلك طُلب من النسوة إرسال رسالة نصّية لأزواجهن تقول: إني أحبّك يا قرّةَ العين. ثم طُلب من النساء تبادل أجهزة الهاتف الخليوي وقراءة أجوبة الأزواج. إليك بعض الردود:
١- آه، يا أمَّ أولادي، هل أنتِ مريضة؟
٢- ما الآن؟ هل حطّمتِ السيارة ثانيةً؟
٣- لا أفهم ما تقصِدين؟
٤- ماذا فعلتِ الآنَ؟ أنا لن أغفرَ لك هذه المرّة.
٥-؟؟
٦- لا تراوغي ولا تحومي حول الموضوع! قولي لي فقط: أنتِ بحاجة لِكَم؟
٧- هل أنا أحلُم؟
٨- إذا كنت لا تقولين لي لمن هذه الرسالة موجّهة فإنك ستموتين.
والردّ الأحسن كان: من هذه؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق