]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثم تاب عليهم ليتوبوا

بواسطة: منى عادل  |  بتاريخ: 2011-05-22 ، الوقت: 11:32:40
  • تقييم المقالة:

 




سأُلملمُ رفاتَ قلبي
وأبذرُ في السجود بذور حبي
يكفيني مذاهنةً لذنبي
تكفي أراجيفَ الأمان
من ذا سيخلُدُ في المكان
للريمِ سيُزنعُ قضاء نحبي

سأرضى البُكاء دربي
فيكفي العين عسقبها
دُرَ الدموعَ وأسكبها

إلهي
بلغتُ من الظلمِ الثُماله
فأمنح النفس الشكوى اليك
وأذن لها أن تُماليك
فُتاتَ حياتي يُناجيك
وعجيج القلبِ يُناديك

ربي
أتيتُكَ أجرُ مجراتِ عصياني
ونعماً شكتْ إليكَ كُفراني
وأفعالٌ تطلبُ دليل إيماني


أتيتُكَ بدموع
(ربنا ظلمنا أنفسنا)

وخوف
(قل هل نُنَبِئكم بالأخسرين أعمالا الذين ظل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يُحسِنونَ صُنعا)

ورجاء
(قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفُسِهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفرُ الذنوبَ جميعا إنه هو الغفورُ الرحيم)

وإعتراف
(ويحسبون أنهم مهتدون)

أُقرُ بكلِ جِنايه
بقلبٍ عليلِ الغوايه
ولستُ أعلمُ في البرايا من هو شرٌ مني

فألفؤاد سجرته الذنوب
والنفسُ لزمتها العيوب
فيا علامَ الغيوب
إنها تتوب

فحاشا لِكرمكَ أن يردَ فقري
ولِعفوكَ ألا يقبلَ عُذري
ولِهُداكَ ألا يطرق دربي

إلهي
تلكَ لُجَاجةُ رجائي
فأمنح أرضيَ الرملاء غيث
(ثم تاب عليهم ليتوبوا)

***
أمنحوني دعواتُكم الصادقه

 




سأُلملمُ رفاتَ قلبي
وأبذرُ في السجود بذور حبي
يكفيني مذاهنةً لذنبي
تكفي أراجيفَ الأمان
من ذا سيخلُدُ في المكان
للريمِ سيُزنعُ قضاء نحبي

سأرضى البُكاء دربي
فيكفي العين عسقبها
دُرَ الدموعَ وأسكبها

إلهي
بلغتُ من الظلمِ الثُماله
فأمنح النفس الشكوى اليك
وأذن لها أن تُماليك
فُتاتَ حياتي يُناجيك
وعجيج القلبِ يُناديك

ربي
أتيتُكَ أجرُ مجراتِ عصياني
ونعماً شكتْ إليكَ كُفراني
وأفعالٌ تطلبُ دليل إيماني


أتيتُكَ بدموع
(ربنا ظلمنا أنفسنا)

وخوف
(قل هل نُنَبِئكم بالأخسرين أعمالا الذين ظل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يُحسِنونَ صُنعا)

ورجاء
(قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفُسِهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفرُ الذنوبَ جميعا إنه هو الغفورُ الرحيم)

وإعتراف
(ويحسبون أنهم مهتدون)

أُقرُ بكلِ جِنايه
بقلبٍ عليلِ الغوايه
ولستُ أعلمُ في البرايا من هو شرٌ مني

فألفؤاد سجرته الذنوب
والنفسُ لزمتها العيوب
فيا علامَ الغيوب
إنها تتوب

فحاشا لِكرمكَ أن يردَ فقري
ولِعفوكَ ألا يقبلَ عُذري
ولِهُداكَ ألا يطرق دربي

إلهي
تلكَ لُجَاجةُ رجائي
فأمنح أرضيَ الرملاء غيث
(ثم تاب عليهم ليتوبوا)

***
أمنحوني دعواتُكم الصادقه

 

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق