]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زائر في غير موعد

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2011-10-25 ، الوقت: 21:02:22
  • تقييم المقالة:


 

زائر يطرق باب منزلي
بعد ليلي ما أنتصف
وصدفة..

ساعتي توقفت بلا حراك
ونفسي حاورتني. تساءلت
زائر في آخر الليل يزورني
بلا أستئذان
من هو.. ذاك الزائر الغريب
وبسرعة لملمت أشيائي المبعثره
قلمي ..وفنجان قهوتي

. .والمفكره
وهرعت نحو الباب  مسرعا
تائها

في لجة الافكار
كالريح

لاتعرف أتجاه
يجول خاطري . من ياترى

خلف الباب
ينتظر

وقلت في نفسي

لنفتح الباب

لابد أن نرى
وفتحت بابي . ..نظرت. ..وحملقت
تيبست الحروف في شفتاي
نبضي توقف يالهول ..ما أرى
حتى نطقت كيف ..لا أري..قلت
أنت
وبصوتها أجابت. .كأنه الصدى
إني أنا .....ألاترى
الحزن يعلو ملامح وجهها..

والعينان زائغتان
ويداها تمسك معطفا ..وترتعش
والصمت خيم ..جبل من جليد
لف المكان ..كأنه ..دخان
وبنبرة فيها إنكسار .

.كأنه إحتضار
قالت أتسمح لي أن أكون زائرك

كيف ...لا
 أنت صاحبة المكان ..أنت الزمان
تعودين في أي وقت ترغبين
فتوقفت عن نطقها. ..أجلستها
تفضلي ..ألا ترين
مازال المكان هو المكان
باقات وردك .

.وكرسيك الهزاز
وعصفور حبك مازال

في قفص خلف السياج
..كل شىء كما تركت ..وما تغير
جالت بنظرتها . ..تزور ازمنتي ..وأمتعتي
وصورتي المعلقة.

 عيناها فاضت  بالدموع

تذكرت
سيدي نسيت .. أن أمد يدي إليك أصافحك
مددت يدي لا أدري .

.كيف أمدها
أحسست في دفىء غريب عانق الأوصال
وذراعها تسللت...لتأخذني إليها  في دلال
وكنت كالطفل الرضيع يغمض العينين
في نوم بديع أرخت جدائلها
عانقتني بكل أنواع العتاب
ولسان حال حار من ذكر السؤال

عيناها تسألني
لما عذبتني هذا العذاب. لتعيش في قلبي
ما أ قسى الغياب
أتخاف من حبي

 من جنوني .من خوفي عليك
فاضت دموعي دون أن أدري ...

ماذا أقول إليك

حرت من لهفي عليك
قالت بنظرة عاتب رحلت من نفسي وهجرتها
لأعود أسيرة ...لثغرك الوضاء
وقلبك المعطاء
همساتك ..كلماتك.. أحببت فيك تواضعك
والنبل فيك..

.وذاتك الأخرى الجميله
خذني إلى قلبك ...أطبق عليه
إني بدونك لاأعيش ...آه ياروحي ..وقلبي
شكرا إ ليك ...أستقبلتني من غير موعد
  الامير سعيد الشهابي /بيروت 12/2009


 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق