]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(كنتم) خير أُمَّـةٍ .. و(اليوم) من شَـرِّ ما خلق !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-09-21 ، الوقت: 10:11:01
  • تقييم المقالة:

وأنا أطالعُ نصَّ الأستاذ ماهر الديب (المصلحون صنْفان) ، انتابني حدْسٌ أنه كتبه نقيضاً لنصِّي (من شرِّ ما خلق) .. وأنه يريد أن يؤكد لي ، ولغيري ، أنَّ أخطاءَ الناس ، وخطاياهم ، في هذا الزمان ، لها أساساتٌ ، ولها أركان ، ولها جذور ، وأننا لو استطعنا أن نهدمها ، ونقوِّضها ، ونجْتثَّها ، لصلحت أحوالهم ، واستقام سُلوكُهم ، وأصبحوا على هدى ورشاد ... 
ولكنْ أرى أن الناس يدركونها ، ويعرفون أصلها ، ومكامن أدوائهم ، ولكنهم لا يسْعونَ إلى العلاج والاصلاح ، ولا يحبون الأطباء ، ويعافون الدواءَ ؛ ومثالُ ذلك أنك تجدُ الرجل يُصلِّي صلواته الخمس ، ويذهب إلى المسجد يوم الجمعة ، ويصوم رمضان ، ولكنه غليظ القلب ، بليد الحس والشعور ، لا يحسن المعاملة ... 
وترى طالب العلم يقرأ الكتب ، ويعرف نصيباً من الفكر ، والفلسفة ، والفقه ، والشريعة ، ولكنه ينبذ كل هذا وراء ظهره ، ويتصرف مثل الصعاليك ... 
بل وتصادف أئمة ، وعلماءً ، وأهل رأي وسداد ، ولكنهم فجَّارٌ أبالسة ، يفسدون في الأرض ولا يصلحون ... 
وتجد كل الناس يتحدثون عن الصدق ، والأمانة ، والعفة ، والشرف ، والكرم ، و... و... ولكن عند اقتضاء الحال يعتبرون ذلك من المحال ... 
إنَّ أعراضَ الداء هي الداء نفسه ، ومظاهر الحياة هي الحياةُ عيْنُها ، وصُورُ الفساد هي الفسادُ ذاتُهُ ؛ وهي دائماً طِبْقَ الأصل وليست مستنسخةً ... 
والخير لا يكفي أن يردَ في السُّطور ، ولكن أن يَحيكَ في الصُّدور ، ويصدِّقَهُ العملُ .. واللهُ عزَّ وجلَّ حين شهد لأمتنا بالخيرية ، قرنَها بالأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، والإيمان به . وقد نكون مؤمنين في الباطن ، ولكن الظاهر يُخالفُ هذا الإيمان تماماً . أما الأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، فمَحَلُّهما القلب عند أكثر الناس ، ولا يتعدَّيانِ إلى اللسان ، ثم اليدِ ، في غالب الأحوال والظروف ...
وشكراً لك أستاذ ماهر .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق