]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نخبة العار والدم والقتل

بواسطة: هشام الثوابي  |  بتاريخ: 2013-09-20 ، الوقت: 20:10:50
  • تقييم المقالة:

 

 

 

نخبة العار والدم والقتل ....



كانت نخبة العار التى ابتلى بها الشعب المصري على مدار سنه كامله وهم يٌنظروا لنا العمل السياسي وكيف يكون وماهو النظام السياسي المفروض ان يكون وكيف نستكمل اهداف ثورة 25 يناير وهكذا ....

وماهو مفهوم التعايش بين جميع ابناء الشعب وطوائفه بغض النظر عن العرق والدين واللغه والهويه الدنييه والسياسيه وان هذا الوطن يتسع للجميع دون اقصاء للطرف الاخر نقبل بعضنا البعض ..

نختلف نتفق لكن هذا لايعنى اقصاء احد من العمل السياسي مهما كانت الظروف حتى وصل بهم الامر الى فتح صدروهم لبقايا نظام مبارك ولايمكن اقصائهم من الحياه السياسيه ولابد ان نكون يدا واحدا

كل هذه المفاهيم غابت تماما ولم يعد لكلامهم اي قيمة الان .

كانت مجرد دعايه اعلانيه تجاريه فقط للاستهلاك الشعبي وتحسين صورتهم لدى الرأي العام ..

تأكد اليوم للجميع بمالايدع مجالا للشك ان نخبه مصر تقول مالاتفعله تماما فهى غيره مستعده للقبول بالاخر ولا حتى سماع الطرف الاخر او حتى القبول بقكره وجوده من الاساس

ومحاوله طمسه من الوجود وتشويهه وجعله كأن الحياه لاتطاق اذا كان موجود ويجب التخلص منه وانه كابوس وخطر يهدد الامن القومي بل ويهدد مصالح العالم باكمله
لا بل هو الارهاب نفسه بل قتله مجرمين بل شياطين الانس بل يجب اسقاط الوطنيه واسقاط الجنسيه منه بل اسقاط كل حقوق الانسان التى يتمتع به بل اصبح وحش متوحش يجب قتله دون ادنى رحمه بل من يقتله يصبح وطنيا من الطراز الاول ويكرم على فعله


لايوجد ابسط مقومات العيش الكريم له ولمن يؤيد فكره كل حقوقه ساقطه هم اقليه قليله في المجتمع لابد من حلهم ولابد من ادخالهم المعتقلات وتعذيبهم والتنكيل بهم بل لايكفى هذا ايضا
لابد من حرقهم حتى يشم شواء جثثهم وبعدها جرف جثثهم الى القمامات

تخيل اخي القارئ الكريم كل هذا الحقد الدفين وهذا التوحش الذي مارسه هولاء ممن يسمون انفسهم نخبه متعلمون يعرفون كل شي وهم من يقرر للشعب ماذا يريد ومالايريد ..

لقد بحثت في قواميس اللغه فلم اجد وصف قاسى الا وقد استخدموه ضد من يعارض انقلابهم وكذالك التحريض العلنى ليل نهار وعلى مراى ومسمع من منظمات حقوق الانسان والعالم كله ...

اقتلوهم ... احرقوهم ... نكلوا بهم اشد العذاب ... انفوهم من الارض ...صادروا اموالهم ... احرقوا محالاتهم ... استبيحوا اعراضهم ... اقتلوا اطفالهم ... اقتلوا نسائهم ... اخرجوهم من ارضكم .... هم مجموعه ارهابيه ... خوفوا الناس منهم ... اقذقوا في قلوب الناس الرعب منهم ...انتزعوا كل رحمه وشفقه تتعاطف معهم ... اتركوهم للبلطجيه وعصابات الاجرام ليتمتعوا بقتلهم وابتكار فنون التعذيب بهم ...


هذه هي لغة التسامح عند النخبه المصريه مارسوا كل انواع الارهاب بل قد يصل الى ماهو اشد من هذا الوصف .

شاركوا وشجعوا وباركوا وحرضوا ودعوا باستمرار الى اباده خصومهم باي طريقه وباي ثمن خرجوا على الشعب المصري بعد ارتكاب المجازر الدمويه البشعه التى ارتكبتها عصابات الاجرام ضد شعب اعزل لايملك السلاح للدفاع عن نفسه خرجوا وقالوا هولاء يستحقون اكثر بل ان هذا العدد من القتلى قليل لايساوي شي

عاتبوا الجيش وعصابات الاجرام على هذه الاعداد القليله بنظر هولاء وقالوها نريد اكثر ماهذا التوحش الذي اصاب نفوس تدعى انها تحس بل يدعى هولاء انهم من بنى البشر .

يفرحون ويهللون ويرقصون كلما سمعوا عن مقتل هولاء حتى انهم لايخجلون من اظهار فرحتهم ولا ابتسامتهم التى افقدت عندهم كل معنى الانسانيه وتجردوا وخلعوا ثوب الانسانيه

احتار الجميع في ايجاد توصيف لهم من هولاء ؟ هل هم بشر مثل غيرهم يملكون حس البشر مثل غيرهم ؟ هل اصبحوا امراض ويمكن علاجهم ؟ هل اصبحوا وحوش ضاريه لاتعرف الرحمه والشفقه فاصبحوا وحوش وان كانت اشكالهم اشكال بنى البشر ؟
انسلخوا من قيم المبادئ الانسانيه المتعارف عليها في كل نواميس البشريه ؟

اين هي قيم التعايش والمحبه وثقافة القبول بالاخر عند هولاء ؟

يفعلون كل هذا وربما قد يكون هذا الوصف هو اقل ماذكرت مارسوا كل انواع الدعاره السياسيه ضللوا عقول العامه .

ملئوا عقولهم بمصطلحات الكراهيه وغرسوا في نفوسهم ثقافة التوحش والاجرام حتى اننا رأينا منهم من يتاسبق لقتل وسحل الطرف الاخر بل حتى وصل الاعتداء على النساء

انتزعوا من قلوب هولاء كل معاني الحب ولانسانيه فأوجدوا اناس يكرهون غيرهم . يريدون قتل الاخرين بل ويشعر انه حقق قيم التعايش واصبح بطل يستحق وسام على مافعله

اصبح يتاسبق في الشارع ليفرز ويفرغ ثقافة الكراهيه فكلما سمعه وشاهده من الاعلام يريد تطبيقه في الشارع ويحقق ذاته حتى يصبح بطلا بنظر نفسه ليقنع نفسه انه قد حقق ماكان يريده

عندما سلم بعض الشباب عقله ليملئه امثال عكاشه وامثال عمروا اديب وامثال الحسيني وغيرهم كثير
ثقافة الشوارع والعوالم وثقافة الخارجين عن قيم الانسانيه وثقافة التخريف والكذب والظلال وثقافة العنف مالذي نتوقعه من هولاء الشباب بعدها ؟ وهذا مثال بسيط لما يحصل والامثله كثيره

وبعدها يخرج علينا الجميع ليلقوا علينا خطب التسامح وحب الاخر والقبول ببعضنا البعض بل ويتصدروا المشهد الاعلامي ويصرخون ويبكون نريد ان نقبل بعضنا البعض نريد ان نعيش في سلام ووئام
بعد كل هذا التحريض العلنى وكل هذه المفردات التى استخدموها ضد الطرف الاخر يتهمون الطرف الاخر بالارهاب وانه هو من سعى لتقسيم المجتمع وانه يرفض الحلول وانه هو السبب في كل مشاكل الدنيا

هل اصبح الجميع يعرف اليوم من هو الارهاب ؟ الذي يرفض جهود المصالحه الوطنيه ؟ يرفض كل فكره للتجمع الوطنى ؟ يرفض من الاساس فكره القبول بالاخر والاعتراف فيه ؟

حقا بل ادنى ريب ولاشك عندي هم هذه النخبه نخبة العار والدم والقتل .. هذه النخبة التى ابتلى الشعب المصري بها .. لايستحقون ان نسميهم نخبه بل هم اقزام متطفله على الحياه .. قتلوا كل معاني الحياه .. يريدون تصديق انهم حريصون على الحياه .. يكذبون ويتنفسون الكذب ليل نهار ...

لقد اصبح اليوم الحق باطل ... والباطل حق ... تغيرت المفاهيم ... من هو خائن امين ... ومن هو امين خائن ... من هو صادق كاذب ... ومن هو كاذب صادق ... اتعلمون كل هذا واكثر بسب هذه النخبه التى غرست كل هذه القيم ويريدون منا ان نصدقهم بعد ذالك ان قلوبهم معنا ويريدون مصلحة الوطن ...

كانوا يتهمونالطرف الاخر بالاقصاء المتعمد والتهميش بالرغم انهم لم يتمكنوا من الوصول الى السلطه بطريقه الانتخابات فهل اقصائهم الطرف الاخر ام الشعب ؟!

واليوم يتم اقصاء الطرف الاخر والدعوه الى عدم قبول الطرف الاخر بان يكون له الحق في الممارسه السياسه بل ويدعون الى عزلهم سنوات من الحياه السياسيه اليس هذا هو الارهاب نفسه ؟؟

اين من كان يدعوا الى التعايش اين هو عمروا خالد؟ هل التعايش كما ترى وتشاهد ؟ لماذا لم نسمع منك تعليق واحد على هذه الحاله ؟

اين هو شيخ الازهر هل هذه هي قيم الاسلام المعتدله التى تدعي زورا وبهتانا انك تحملها ؟

اين هو حزب النور الذي اصم اذاننا وهو يبرر ان الانقلاب كان سببه الاستئثار بالسلطه وانه شارك لانه لايريد اقصاء لااحد ؟فهل حصل التعايش ياحزب النور ؟

اين هو رئيس حزب مصر القويه عبد المنعم ابو الفتوح الذي كان يحاضر علينا من هذا الاقصاء ومحاولة سحق الطرف الاخر ؟ اين ذهبت تلك الفلسفه والكلام المزين من هولاء الاقصائيون ؟ الم يعلم هو وغيره انهم لايريدون احد في المجتمع المصري غيرهم وسياتي الدور عليكم ؟

هل هذه ثوره التى تسمونها ثورة 30 يونيو وهل هذه قيم الثورات الثورات عندما تقوم تأتي لتحقق اهداف الكرامه والحريه والقبول بالجميع لينخرط الجميع في بناء الدوله ويقبل بعضهم البعض

ثورة 30 يونيو جاءت لتقضى تماما على كل مكتسبات الثوره الحقيقيه ثورة 25 يناير التى شارك الجميع فيها فلم يعد بالامكان اليوم الحديث عن الحقوق والكرامه الانسانيه لم يعد بالامكان الحديث عن القبول بالاخر لم يعد بالامكان الحديث عن حق الاعتصام والتظاهر السلمي كل هذا واكثر قضت عليه ثورة 30 يونيو بل وساهمت بقوه لاعادة فلول مبارك الى المشهد السياسي من جديد وانتاج النظام السابق ؟.


والمطلوب اليوم بعد هذه القراءة البسيطه للواقع هو الخروج للشارع والمطالبه بانتهاء هذا الانقلاب لانه من غير الممكن ان يحكم بهذه الطريقه ولايمكن القبول به بعد ما جاءت ثورة 25 يناير للتخلص من حكم الاستبداد ليخرج الجميع ويطالب باسقاط منظومة الانقلاب ومحاسبة كل من ساهم في التعدي على مكتسبات ثورة 25 يناير حتى يتم اسقاط هذا الانقلاب الدموي ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق