]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا إهانة لميّت حتّى ولو كان طاغية...

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2011-10-25 ، الوقت: 15:40:14
  • تقييم المقالة:

صحيح أنّ شعوبنا العربية عانت كثيرا  ولا زال البعض منها يعاني من استبداد وجشع الحكام الذين لم يعوا معنى الحكم الذي  يقصد به :العدل و المساواة وتكافؤ الفرص والرفاهية التي كان بالإمكان أن نعيشها جميعنا لولا إحتكار الأموال وكثرة البذخ والترف الذي إختصّ به الحكام والحاشية لتضيع الرعيّة بين الأقدام ؟! فلا عمل ولا مأوى ,ولا حقوق تعطى ,ففرّت الأدمغة و انتحرت البقية موتا على الجسور أو شنقا ذاخل غرف مظلمة أو غرقا وسط هموم قاتلة ,وسلك الآخرون  طريق الإدمان الذي لايعرف أمانا..مآسي كثيرة هي  في عنق الحكّام.الذين يدّعون الإسلام ويفعلون أفعال الشيطان,فالكرسيّ لاشكّ مغري و جذاب و لو إطّلع الحكّام على سيّئاته وعرفوا زلاّته لتركوه طوعا وعاشوا عيشة البسطاء,لكن ما يجب تداركه هو أنّ الحاكم إنسان وهذا ما يجعله يتناسى , يغترّ ويطغى ويفعل أفعالا نكراء ويتمادى في ظلمه إلى أن يلقى حتفه  بطريقة بشعة!فتضيع كرامته  تحت أقدام أتراب أحفاده؟؟ فينكّل ولا أحد  يتذكّر أنّ للموت  هيبته و أن لا تنكيل بعد الموت ولا شماتة ,فلا إهانة لميّت حتّى ولو كان طاغية ,فالإسلام دين رحمة لا عنف وجريمة..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق