]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

بدون قصد أحببتكِ

بواسطة: الشاعر سمير فؤاد العبسي  |  بتاريخ: 2013-09-19 ، الوقت: 10:59:03
  • تقييم المقالة:


أحببتكِ دون أن أقصد
  دون أن أشعرَ
 دون أن أدري بأني
 أسيرُ في دربِ هواكِ
  فرغم أني لم أعرفكِ إلا قليلاً
إلا أنكِ إستطعتِ
 أن تقتربي مني ..
 وأن تلمسي قلبي برقتكِ
 أن تملكي نفسي بعطفكِ
أن تشغلي عقلي وتفكيري
 بكِ ليلاً نهاراً
أن تأسريني بشخصيتكِ
, وأفكاركِ , وعقلكِ الراجحِ
 حتى أصبحتي جزءًا هاماً
 في حياتي
لا أستطيعُ الإستغناءَ عنهُ
  وأفتقدهُ إن غابَ عني
 فلقد إقتحمتي حياتي بقوةٍ
  والغريبُ أني
 لم أرفض وجودكِ
بل سمحتُ أن تقتربي أكثر
  وبعدها تسللتي لداخلي
 بكل هدوءٍ
 حتى وقعتُ في حبكِ

وإستسلمتُ لسطوةِ هواكِ
 على قلبي
 وكيف لقلبي ألا يعشقكِ
 بكل ما فيهِ
وأنتي تمثلينَ
 كل ما كان يحلمُ بهِ
 طوال حياتهِ
ووجد فيكي
ما كان يتمنى أن يجدهُ
 ولطالما سألتُ نفسي كثيراً
 وأنا أتعجبُ منها
 كيف سمحتُ لكِ
 دون غيركِ بالإقترابِ مني
  لماذا أنتي الوحيدةُ التي
إستطعتي أن تصلينَ إلي
 ولماذا لم أمنعكِ 
 لماذا أضعفُ أمامكِ ,
وتركتكِ تعرفينَ عني كل شيءٍ
 ولم أقدر أن أخفي عنكِ
أدق تفاصيلي وأسرارِ حياتي
ولكني الآن أعلمُ
أن القدرَ
 قد وضعكِ في طريقي
وجعلكِ تقتربينَ مني 
لأنه كتبَ  أن أحبكِ
نعم أحبكِ
 ولا أريد من حبي
أن يجعلكِ تبتعدينَ
خوفاً من هذا الحبِ .
 فأنتي لا تدرينَ
 بأن حبكِ
هو القوةُ التي تمدني
بالقدرةِ على البقاءِ
ومواجهةِ أي شيء في الحياةِ
 مهما كانت صعوبتهِ
. وأن إبتعادكِ
أو خروجكِ من حياتي
هو بمثابةِ
خروج روحي من جسدي
 فعندها سأموتُ
لأنك أنتي الحياةُ
بالنسبةِ لي
 كما أني لا أتمنى منكِ
 أكثر من بقاءكِ  وتواجدكِ
معي من حينٍ لآخرِ 
آحبتتك

كلمات الشاعر / سمير فؤاد العبسي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق