]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ممْلكةُ القلم (دعوةٌ للتأسيس والمشاركة) .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-09-18 ، الوقت: 11:04:34
  • تقييم المقالة:

تعالوْا نتحدَّثُ بالقلم ..

ونتحاور بالأفكار ، ونتبادل الآراءَ ، والخِبْرات ، والمشاعر ...

تعالوْا نلتقي فيما بيننا على الكلمات ، والمقالات . ونعرضُ بضاعتَنا من النَّثر والشعر . ونحْكي حكاياتنا ، ونقص قصصنا ، ونرْوي رواياتنا ، ونُسجِّلُ اعترافاتنا ، ونشكو لبعضنا البعض ، ونفتح صدورنا وصفحاتنا ، ونكون أصدقاء متعاونين ...

تعالوا نكتب ، ونقرأ ، ونجتمع ضيوفاً لدى واحدٍ منا ، ولو مرَّةً واحدة في الأسبوع على الأقل ... ونتدارس ، ونتذاكرُ ، وننصحُ بعضنا بعضاً ، ولا نبخسُ أحداً منا حقَّه ، ولا يسخر قومٌ من قومٍ ، ولا نساءٌ من نساءٍ ، فتحضر معنا ملائكةُ الرحمن ، وتُبارك لقاءَنا ، وتحمدُ اجْتماعَنا ، وتشهدُ أننا خير جُلساءٍ في الورى ، وتدعو اللهَ أنْ يُظِلَّنا بظلِّهِ ...

تعالوْا نَسُنُّ سنَّةً حسنةً ، ونقيمُ سوقاً عربيّاً جديداً ، يلتقي فيه الشعراء ، والأدباءُ ، والمفكرون ، والفلاسفة ، والنقاد ، والصحفيون ... يُلْقونَ فيه كلامهم ، وفنَّهم ، ورأيهم ، ومذهبهم .. ويُسطِّرونَ كلَّ ما يهْجسون به في أعماقهم ، وما يُسِرُّون ، وما يُعلنون ، ويأملون ، ويحلمون ، وينتظرون ...

تعالوا إلى دنْيا غير دنيا المادة ، وإلى أرض جديدة ليست من تُراب وطينٍ ، ولكنها من ذهبٍ وحريرٍ ، يُعَمِّرُها أمراءُ الشعر والبيان ، وتَسْكُنُها حورياتُ الفنِّ والبديع ...

تعالوْا إلى ممْلكةِ القلم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق